سكولاري يتخلى عن مهام تدريب البرازيل

سكولاري يترك المنتخب بعدما حفر اسمه في سجل العظماء

ريو دي جانيرو - اعلن لويز فيليبي سكولاري الجمعة تخليه عن مهام تدريب منتخب بلاده البرازيل بعدما قاده الى احراز اللقب العالمي للمرة الخامسة في تاريخه في حزيران/يونيو الماضي بفوزه على المانيا 2-صفر في المباراة النهائية على استاد يوكوهاما في اليابان.
واكد سكولاري في مؤتمر صحافي ان سبب تخليه عن مهامه يعود "لمشاكل عائلية"، مضيفا انه لن يشرف على تدريب أي فريق قبل نهاية العام الحالي.
وينتهي عقد سكولاري مع المنتخب في 21 آب/اغسطس الحالي وهو موعد المباراة الودية التي تلعبها البرازيل مع البارغواي في فورتاليزا.
وكان سكولاري بدأ مهمته مع المنتخب البرازيلي في حزيران/يونيو 2001 خلفا للحارس السابق ايمرسون لياو.
وعانى سكولاري الامرين على رأس الادارة الفنية للمنتخب وكان عدوا للشعب البرازيلي خصوصا بعد فشل البرازيل في فرض ذاتها في تصفيات اميركا الجنوبية حيث انتظرت المباراة الاخيرة لكي تعلن تأهلها، بالاضافة الى رفضه الاذعان لمطالبه وحتى مطالب الرئيس البرازيلي فرناندو كاردوزو بضم المهاجم روماريو الى التشكيلة التي ستخوض كأس العالم.
بيد ان سكولاري رصع صورته في النهائيات وتحول الى بطل قومي بقيادة منتخب بلاده الى احراز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه.
ولد سكولاري في 11 ايلول/سبتمبر عام 1948، وكما معظم المدربين المشهورين في بلاده، بدأ مسيرته لاعبا في مركز الدفاع لكنه كان عاديا ولعب في صفوف ايموري وكاكسياس ونوفو هامورغو وجوفنتود وماسيو، ولم يرتد قميص المنتخب البرازيلي ابدا.
وكانت مسيرته مدربا افضل فاشرف على فرق ماسيو (1988-91) وكريكيوما (1991-92) والقادسية الكويتي (1992) وغريميو بورتو اليغري (1993-96) وجوبيلو ايواتا الياباني (96-97) وبالميراس (98-2000) وكروزيرو (2000-20001). كما اشرف على الاهلي السعودي لفترة وجيزة.
وفاز مع غريميو بكأس ليبرتادوريس عام 1995 ومع بالميراس بالكأس ذاتها عام 1999.