سكوتلانديارد يحقق في فساد مالي محتمل في 'بي بي سي'

بعض المدفوعات تمت بموافقة المدير العام السابق

لندن - قالت شرطة لندن الجمعة إن فريق محققي مكافحة الاحتيال يدرس ما إذا كانت مدفوعات ضخمة لمديرين كبار في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) والتي تجاوزت المبالغ المسموح بها تنطوي على مخالفات جنائية.

وفي يوليو/تموز خلص مكتب مراقبة الحسابات البريطاني إلى أن الإذاعة الممولة من المال العام تجاوزت السياسات السخية بالفعل بمدفوعات دون سبب وجيه.

وقال المكتب إن الإذاعة دفعت 60 مليون جنيه استرليني (93 مليون دولار) لكبار المديرين في الفترة من 2005 إلى مارس/آذار من 2013 ووجد في 14 حالة من 60 حالة فحصها إن المتلقين حصلوا على أموال أكثر من المقرر لهم مما يكلف دافعي الضرائب ما يزيد على مليون جنيه استرليني.

وبعض المدفوعات لكبار المسؤولين المشار إليها في التقرير تمت بموافقة المدير العام السابق للـ(بي بي سي) مارك طومسون الذي يشغل حاليا منصب الرئيس التنفيذي لصحيفة نيويورك تايمز.

وطالب مشرعون من الشرطة التحقيق في هذه المدفوعات وما إذا كان مسؤولو الـ(بي بي سي) ارتكبوا أي مخالفة تتعلق بسوء استخدام المال العام.

ويدرس مكتب مكافحة الاحتيال حاليا ما إذا كان سيبدأ تحقيقا رسميا.

وقال متحدث باسم شرطة لندن "نحن نقيم المعلومات الواردة إلينا لمعرفة ما إذا كان بها شيء يستوجب إجراء تحقيق جنائي."