سقوط يبرود الإستراتيجية بأيدي قوات الأسد

أهمية خاصة ليبرود

بيروت - قال مصدر عسكري إن القوات السورية في يبرود في المراحل النهائية يوم الاحد من طرد مقاتلي المعارضة الذين صمدوا هناك على مدى شهور وبدأت إبطال مفعول قنابل زرعها المسلحون على الطرق.

وتمثل يبرود المعقل الرئيسي الأخير لمقاتلي المعارضة قرب الحدود اللبنانية شمالي دمشق وسيساعد الاستيلاء عليها الرئيس بشار الأسد في تأمين الطريق البري بين معقله الساحلي المطل على البحر المتوسط وبين العاصمة دمشق والتضييق على خط إمداد للمقاتلين عبر الحدود من لبنان.

ودخل الجيش السوري يوم السبت أحياء شرقية من بلدة يبرود وأحكم الخناق على ما تبقى هناك من مقاتلي المعارضة من جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال مراسل من التلفزيون السوري الرسمي في بث حي من مشارف يبرود إن الجنود يواصلون تقدمهم داخل البلدة.

واضاف أن الجيش أحكم سيطرته على التلال جنوب شرقي يبرود ليحصل على وضع استراتيجي متميز.

وأكد مصدر عسكري أن الجيش سيطر على سلسلة من التلال ويحكم الحصار على يبرود.

وتحقق الحكومة مكاسب متزايدة على طول الطريق السريع وكذلك في أنحاء دمشق وحلب في الشهور الأخيرة مستعيدة زمام المبادرة في صراع يدخل يوم الاحد عامه الرابع.

وفر الآلاف من يبرود -التي يسكنها ما بين 40 و50 ألف شخص وتبعد نحو 60 كيلومترا الى الشمال من دمشق- ومن المناطق المحيطة بها بعدما تعرضت البلدة للقصف الشهر الماضي قبل هجوم القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الحكومة تقصف بعض أحياء يبرود ببراميل متفجرة وتقصف أطراف البلدة بالمدفعية.

وقال مراسل التلفزيون السوري إن الجيش فرض حصارا على الجزء الغربي من البلدة قبل أن يدخلها من جهة الشرق. وأضاف إنه بدخول القوات المسلحة السورية البلدة من الشرق ومن الغرب فإن الحصار يكون أحكم على الجماعات المسلحة.

وأضاف التلفزيون أن بعض مقاتلي المعارضة انسحبوا إلى قرية رنكوس على بعد 30 كيلومترا جنوب غربي يبرود.

لكن آخرين معظمهم من جبهة النصرة بقوا في يبرود ويقاتلون القوات الحكومية التي تتقدم في البلدة. وقال مراسل التلفزيون إن مقاتلي جبهة النصرة أغلقوا الطرق لمنع مقاتلين آخرين من المعارضة من التقهقر.

وأضاف المراسل أن معظم مقاتلي المعارضة الباقين في يبرود أجانب ومن ثم لا يزالوا مصرين على البقاء في البلدة رغم أن الجيش السوري يتعامل معهم بقوة ويوجه ضربات شديدة لهذه الجماعات.

وأظهرت لقطات عرضها تلفزيون الميادين ومقره بيروت لقطات من مشارف البلدة ومن بعض أحيائها الشرقية الجنود وهم يسيرون في حقل نحو بوابة مقوسة ولافتة مكتوب عليها "يبرود ترحب بكم".

وأطلق الجنود النار من بنادق آلية وهم يتقدمون في مناطق سكنية لا يوجد فيها كثير من السكان على ما يبدو. وسمع دوي إطلاق النار في خلفية اللقطات.

وأظهرت لقطات أخرى لتلفزيون الميادين وتلفزيون المنار التابع لحزب الله أعمدة من الدخان الأسود تتصاعد فوق جزء من البلدة فيما يستهدف الجيش مواقع يشتبه أنها معاقل لمقاتلي المعارضة.

وأضاف المرصد السوري لحقوق الإنسان المناهض للأسد أن خمسة من مقاتلي المعارضة قتلوا في القتال الضاري بين القوات الحكومية التي يدعمها مقاتلو حزب الله اللبناني من جهة وفصائل بالمعارضة تضم جبهة النصرة التابعة للقاعدة في سوريا وجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام المنشقة عن القاعدة من جهة أخرى.

وقال المرصد إن قائدا بارزا بجبهة النصرة قتل في وقت متأخر مساء الجمعة على مشارف يبرود خلال قصف واشتباكات مع الجيش ومقاتلي حزب الله.

وكان أبو عزام الكويتي نائب قائد جبهة النصرة في القلمون وهي منطقة جبلية بين دمشق والحدود اللبنانية حيث تقع يبرود.

وأضاف المرصد السوري أنه كان مفاوضا رئيسيا في تبادل السجناء الأسبوع الماضي والذي أتم الإفراج عن 13 راهبة من الروم الأرثوذكس كانت تحتجزهم جبهة النصرة منذ ديسمبر/كانون الأول.

وبينما يوشك مقاتلو المعارضة على فقدان بلدة أخرى حث زعيم المعارضة أحمد الجربا زعماء العالم على الوفاء بوعودهم بإمداد الجيش السوري الحر بالأسلحة.

وذكر زعماء العالم بتحذيره من أن الوقت الذي تشتريه الحكومة السورية اليوم من خلال المماطلة سيتحول غدا إلى سكين على عنق المنطقة والسلام والأمن في العالم.

وكان الجربا يتحدث في اسطنبول بمناسبة ذكرى مرور ثلاثة أعوام على بدء الصراع. وقتل أكثر من 140 ألف شخص وفر 2.5 مليون إلى الخارج كلاجئين في حرب أهلية تكتسب بعدا طائفيا على نحو متزايد وبدأت باحتجاجات حاشدة في الشوارع ضد الأسد في مارس/آذار 2011 لكنها ما لبثت أن تحولت إلى صراع مسلح بعد حملة على المتظاهرين.

وبمناسبة الذكرى الثالثة لنشوب الصراع حثت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون في بيان السبت حكومة الأسد على الالتزام بمهلة حددتها الأمم المتحدة تنقضي في 30 يونيو حزيران لتدمير أسلحتها الكيماوية بالكامل.

ولم تنفذ دمشق تعهدا بتدمير 12 منشأة لتصنيع المواد الكيماوية بحلول 15 مارس/آذار ولم تلتزم أيضا بمواعيد عدة سابقة نص عليها اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي.

وقالت اشتون إن وضع نهاية للصراع مسؤولية تقع على عاتق المجتمع الدولي.

وأضافت "المأساة في سوريا لا مثيل لها في التاريخ الحديث. الحل الوحيد للأزمة هو حل سياسي ويتمثل في تشكيل إدارة حكم انتقالية وعملية سياسية شاملة وحقيقية يقودها السوريون لاقامة نظام ديمقراطي وتعددي في سوريا."