سقوط جرحى في اشتباك بين عناصر مؤيدة للصدر وانصار السيستاني

كربلاء (العراق) -بقلم عبد الامير حنون
الصدر يسعى للسيطر على مناطق النفوذ الدينية

كربلاء (العراق) - اعلن مصدر طبي الثلاثاء ان 18 شخصا جرحوا في اشتباك بين عناصر من ميليشيا مقتدى الصدر وانصار المرجع الشيعي علي السيستاني ليل الاثنين الثلاثاء في كربلاء جنوب العراق، في واحدة من اخطر المواجهات بين الشيعة منذ سقوط النظام العراقي السابق.
وذكر مراسل وكالة فرانس برس ان الاشتباك وقع عندما حاول مئة من عناصر "جيش المهدي" الذي شكله الصدر الاثنين الاستيلاء على ضريحي الامامين الحسين والعباس في كربلاء التي تبعد 110 كيلومترات جنوب بغداد.
واصيب 18 شخصا بجروح احدهم اصابته بالغة، حسبما ذكر مصدر في مستشفى المدينة اوضح ايضا ان معظم الجرحى من سكان كربلاء المدنيين وفق المصدر ذاته.
ووقع الحادث بينما يتوقع ان يعقد مقتدى الصدر المعارض للاحتلال الاميركي مؤتمرا صحافيا في النجف (175 كلم جنوبي بغداد) لتقديم تفاصيل بشأن "حكومة" اعلن تأسيسها الجمعة الماضي لتحل محل مجلس الحكم الانتقالي العراقي.
وحاول مئة من عناصر ميليشيا الصدر "جيش المهدي" السيطرة على ضريحي الامام العباس والحسين في كربلاء. وتمكن انصار السيستاني من منعهم من ذلك باغلاق ابواب الضريحين.
وتحصن عندها عناصر ميليشيا الصدر في مسجد المخيم الذي يقع على بعد حوالي 500 متر من الضريحين حيث حاصرهم انصار السيستاني وسكان المدينة.
وتلا ذلك اطلاق نار بدأ مساء الاثنين وانتهى صباح الثلاثاء.
وتم اخراج عناصر ميليشيا الصدر منتصف نهار اليوم من المسجد من قبل انصار السيستاني والشرطة العراقية. وتوجه عناصر الميليشيا الى منطقة بوبيات الزراعية حيث تجري مطاردتهم.
وقال مراسلون ان الفرقة المتعددة الجنسيات المكلفة الاشراف على المنطقة بقيادة بولندية لم تتدخل في الحادث.
ودعا ممثل السيستاني في كربلاء عبد المهدي الكربلائي مختلف الاطراف الى وضع السلاح وتفادي الانقسام الشيعي.
من جهة اخرى، حاول رجل مساء الاثنين في الكوفة (60 كلم من كربلاء) التسلل بشحنة ناسفة الى مسجد المدينة مقر مقتدى الصدر.
وقال مسؤولان في المسجد في النجف ان حراس المسجد اعتقلوا رجلا كان يحاول ادخال عبوة ناسفة الى المسجد.
واوضح الشيخ فؤاد الطرفي مسؤول مكتب الصدر في كربلاء وقائد عجيل رئيس حرس المسجد انه تم العثور على عبوة ناسفة قبل يوم في محطة وقود قريبة من المسجد.
وقال الشيخ الطرفي "لدينا معلومات من مصدر موثوق به حصلنا عليها من الاشخاص الذين اعتقلوا تفيد بان هناك العديد من العبوات الناسفة وضعت في مسجد الكوفة ومحيطه. ونحن بصدد البحث عن هذه العبوات".