سفينة مصرية تنتشل جثة عسكري اميركي

البحار قد يكون سقط اثناء عبور سفينته قناة السويس

بور سعيد (مصر) - اعلن مسؤول في ميناء بور سعيد ان سفينة شحن مصرية انتشلت ليل الثلاثاء الاربعاء جثة عسكري اميركي من مياه البحر الابيض المتوسط.
واضاف المسؤول ان السفينة "طيبة" انتشلت جثة العسكري التابع للبحرية، طبقا للبزة التي يرتديها، وجلبتها معها الى بور سعيد.
الا ان المصدر لم يحدد النقطة التي عثرت فيها السفينة على الجثة.
وتابع ان الجثة لم تكن متحللة مما يعني ان الوفاة حصلت قبل فترة قريبة.
ومن جهته، اكد متحدث باسم السفارة الاميركية في القاهرة انتحار احد البحارة التابع لسفينة بحرية اميركية.
وقال فيليب فراين "لقد قفز احدهم في المياه" لكنه اضاف انه لم يحصل حتى الان على ما يؤكد ان الجثة تعود للبحار الذي اقدم على الانتحار.
لكن فرضية الانتحار يمكن دحضها لان البحار كان مرتديا طوقا للنجاة.
وبالتالي، طرح المسؤولون في الميناء فرضيتين اولها سقوط البحار من حاملة الطائرات تيودور رورفلت التي عبرت قناة السويس في الثامن من الشهر الجاري باتجاه البحر المتوسط. وكانت حاملة الطائرات اخر قطعة عسكرية اميركية تعبر القناة.
وتشير الفرضية الثانية الى احتمال ان يكون البحار من طاقم المروحية العسكرية الاميركية التي تحطمت امس في المتوسط الى الغرب من اليونان وحملت التيارات المائية جثته بعيدا عن مكان الحادث.
وكان المكتب الاعلامي التابع للاسطول الاميركي السادس اعلن ان المروحية سقطت على بعد 80 ميلا بحريا الى الغرب من اليونان اثناء قيامها برحلة استطلاع.