سفيرة بنت سفير لإصلاح العلاقات السورية الفرنسية

الأسد يزود شكور بنصائحه

دمشق - عينت الحكومة السورية الدبلوماسية لمياء شكور سفيرة لسوريا في فرنسا، واقسمت شكور الاحد اليمين القانونية امام الرئيس بشار الاسد قبل ان تتسلم مهامها الدبلوماسية بحسب ما اعلنت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا.
ونقلت الوكالة ان شكور "أدت اليمين القانونية امام السيد الرئيس بشار الاسد ظهر اليوم سفيرة للجمهورية العربية السورية لدى فرنسا".
واوضحت الوكالة ان وزير الخارجية وليد المعلم حضر مراسم اداء اليمين.
وتابعت ان الرئيس السوري التقى بعدها السفيرة الجديدة "وزودها توجيهاته وتمنى لها النجاح والتوفيق في مهامها".
وتخلف شكور السفيرة السابقة صبا ناصر التي احيلت على التقاعد، علما ان منصب السفير السوري في باريس كان شاغرا نحو سنة ونصف سنة بسبب توتر العلاقات بين البلدين.
الا ان هذه العلاقات تحسنت ومن المقرر ان يزور وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير سوريا الاثنين والثلاثاء قادما من بيروت تمهيدا لزيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى دمشق في الثالث والرابع من ايلول/سبتمبر المقبل.
وقال كوشنير في تصريح ادلى به في بيروت الاحد ان بلاده "ربطت انفتاحها الواسع على سوريا بالخطوات التي ستقوم بها دمشق تجاه لبنان".
واضاف ان "بعض التحسن والتقدم سجل في لبنان"، في اشارة الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية تنفيذا لاتفاق الدوحة الذي وقع في ايار/مايو الفائت.
وكانت فرنسا رحبت بالاتفاق بين لبنان وسوريا على اقامة علاقات دبلوماسية معتبرة ذلك "بادرة مشجعة"، واكدت ان القمة التي جمعت الرئيسين اللبناني والسوري "خطوة مهمة".
ولمياء شكور هي ابنة السفير السوري السابق في باريس اللواء يوسف شكور.
وكانت شكور تعمل في مجال التنمية مع الامم المتحدة وآخر مركز عمل لها كان في الكويت.