سفارة الجزائر في القاهرة تكذّب 'تهديد' السيسي باجتياح بلادها

صيد في الماء العكر

القاهرة ـ قال سفير الجزائر لدى مصر ومندوبها لدى الجامعة العربية نزير العرباوي، إن تصريحات منسوبة للمشير عبدالفتاح السيسي المرشح الرئاسي حول اجتياح عسكري محتمل للجزائر مغلوطة.

وأضاف في تصريح نقلته عنه وسائل إعلام مصرية أنه فور نشر هذا الخبر قام بالتأكد من صحته عبر أطره الشرعية.

وكانت وسائل إعلام ومواقع تواصل اجتماعي نسبت للمشير السيسي تصريحات قولته فيها تأكيده على أنه "قادر على اجتياح الجزائر في ظرف 3 أيام فقط".

ونفت حملة المشير السيسي في بيان لها الجمعة هذا الخبر المغلوط.

وأكد العرباوي أنه "تم تفنيد الخبر وتكذيبه من قبل القائمين على حملة المشير عبدالفتاح السيسي" وأن مدير حملة السيسي عبدالله المغازي اتصل به فور ذيوع الخبر الكاذب، وأبلغه تحيات المشير السيسي واحترامه وتقديره البالغ للقيادة الجزائرية والشعب الجزائري.

وشدد السفير الجزائري على أن التصريحات المزعومة الصادرة عن المرشح للانتخابات الرئاسية المصرية كاذبة، وتم تأويلها على نحو خاطئ.

وقال السفير الجزائري إنه يرفض تصديق الحديث المنسوب للسيسي رفضا مطلقا لأنه "لا يمكن أن يصدر عن عاقل أو مسؤول، وخاصة من قبل مرشح رئاسي هو بالأساس عسكري بعد ما قدمه الجيش الجزائري العتيد في حرب 1973 و1973، ووقوفه بجانب إخوانه في الجيش المصري لاستعادة الأرض والكرامة".

ودعا العرباوي وسائل الإعلام إلى تحري الدقة في نقلها اخبارا تبدو بالغة الخطورة على العلاقات بين الدول وخاصة بين مصر والجزائر.

ووصف الموقع الذي نشر الخبر بالجاهل، معتبرا انه يصطاد في الماء العكر ويحاول العبث بالعلاقات العربية العربية وضربها، لاسيما العلاقات التاريخية الجزائرية المصرية، كلما ازدادت قوة ومتانة.

وتشهد العلاقات بين مصر والجزائر مرحلة جديدة تتميز بالقوة والمتانة، خاصة مع صدور تقارير تشير إلى تحرك قوي من جانب الجزائر لإعادة مصر إلى الاتحاد الأفريقي، في جهود يقوم بها وزير خارجيتها رمطان لعمامرة الذي كان رئيسا لمجلس السلم والأمن الأفريقي، وله حضور كبير في القارة الأفريقية، إضافة لحديث عن جهود وساطة مع إثيوبيا لم يعلن حتى الآن مدى صحتها.

ودعا السفير الجزائري لدى القاهرة وسائل الإعلام إلى ان تبتعد عن القيام بهذا الدور غير الواعي وأن تتحرى الدقة في ما تنشر.

وكانت الخارجية الجزائرية قد نشرت الجمعة بيانا أكدت فيه أن التصريحات المنسوبة للسيسي كاذبة.