سعودية تفتتح في النمسا الاصابات بكورونا

السعودية سجلت ايضا حالة حديثة

فيينا - كشفت السلطات النمساوية الثلاثاء عن اصابت مواطنة سعودية سافرت إلى البلاد مؤخرا بما اعتبر أول حالة لفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا) تشهدها البلاد.

وقال مسؤول من وزارة الصحة النمساوية لإذاعة "أو.إي1" النمساوية إن السعودية المصابة تعالج في قسم فرض عليه حجر صحي في أحد مستشفيات فيينا، وسيجري إخطار كل من كان على اتصال بها وستجرى لهم اختبارات لرصد أي أعراض.

ويمثل فيروس كورونا أو ما يسمى الالتهاب الرئوي الحاد أحد الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ولا توجد حتى الآن على مستوى العالم معلومات دقيقة عن مصدره ولا طرق انتقاله، كما لا يوجد تطعيم وقائي أو مضاد حيوي لعلاجه.

وينتج عن الفيروس سعال وحمى والتهاب رئوي ويتسبب المرض في وفاة ثلث المصابين.

ويبذل الأطباء جهدا لمعرفة كيف ينتقل المرض في مسعى الى السيطرة على التفشي الذي بدأ في الشرق الأوسط عام 2012. وأصاب الفيروس أكثر من 850 شخصا على مستوى العالم وتسبب في وفاة 333 حالة.

وفي نفس السياق قال الاثنين وزير الصحة السعودي عادل فقيه إنه "لم تُسجل حتى الآن أي أمراض معدية أو وبائية بين الحجاج، وأن أوضاعهم الصحية مطمئنة".

ونبه فقيه الى ضرورة تكثيف الجهود من جميع العاملين في القطاعات الصحية التي تقدم خدماتها الطبية الوقائية والعلاجية في خدمة الحجاج.

وأعلنت السعودية الاحد عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا من غير الحجاج، الأمر الذي يرفع إجمالي عدد الإصابات بالفيروس المسجلة في المملكة منذ العام 2012 إلى 753، توفي منهم 319، فيما بلغ عدد من تماثل للشفاء 426، ولا يزال 8 يتلقون العلاج.