سعد الحريري: الأسد سيسقط حتما

'حزب الله حالة طارئة على لبنان'

بيروت - توقع زعيم المعارضة اللبنانية سعد الحريري الخميس سقوط الرئيس السوري بشار الأسد الذي يتهمه باغتيال والده في 2005.

وقال الحريري عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من الرياض في الذكرى الثامنة لاغتيال والده "نظام بشار الأسد سيسقط حتما وسقوطه سيكون مدويا بإذن الله في سوريا وكل العالم العربي وكل الدنيا".

ولا تزال سوريا تملك نفوذا كبيرا في لبنان المنقسم بشدة بشأن الانتفاضة السورية. ويخشى لبنان أن تمتد إليه الحرب الأهلية في سوريا التي قالت الأمم المتحدة إنها أودت بحياة زهاء 70 الف شخص.

وحول اغتيال والده، أكد الحريري ان "المجرمين سينالون العقاب عاجلا أم آجلا"، داعيا حزب الله الى تسليم اربعة من عناصره يتهمهم القضاء الدولي بارتكاب الجريمة.

وقال ان "المحكمة تتقدم، والمجرمون سينالون العقاب عاجلا أم آجلا. ولكن هل يعقل ان يواصل حزب الله، دفن رأسه في الرمال، ويرفض أن يرى حال القلق والنفور والانقسام، القائم في الساحة الاسلامية، بسبب رفض تسليم المتهمين، وسيادة منطق الاستقواء على الدولة".

واغتيل رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في تفجير قنبلة قرب موكبه في بيروت.

واتهمت المحكمة اربعة اعضاء في حزب الله الشيعي بالضلوع في الجريمة وستبدأ محاكمتهم غيابيا في 25 آذار/مارس، ولكن حزب الله ينفي اي مسؤولية له او لاعضائه في الهجوم ويرفض تسليمهم.

واكد الحريري ان "دماء رفيق الحريري (...) أقوى من أحزاب السلاح (حزب الله) واقوى من مخططات الأسد والمملوك لتخريب لبنان" في اشارة الى الرئيس السوري بشار الاسد والمسؤول الامني السوري الكبير اللواء علي مملوك الذي اصدر بحقه القضاء اللبناني مؤخرا مذكرة توقيف بتهمة ارسال عبوات ناسفة الى لبنان لتنفيذ هجمات ارهابية.

وأصدرت سوريا في ديسمبر كانون الأول أوامر اعتقال بحق الحريري وحليف سياسي مقرب منه بشأن "جرائم إرهابية" تشمل تمويل وتسليح المعارضين الذين يقاتلون الأسد.

وقال الحريري "نحن لا نرى ولا نؤمن بأن حزب الله هو الطائفة الشيعية. عمر الشيعة في لبنان اكثر من الف سنة، اما حزب الله، فحالة جاءت مع إيران، منذ ثلاثين سنة"، داعيا "الاخوة الشيعة ان يدركوا ابعادها ومخاطرها على الوحدة الإسلامية خصوصا، وعلى وحدة اللبنانيين عموما".

ويعيش الحريري خارج لبنان لأسباب تتعلق بأمنه وقال إنه سينضم إلى مؤيديه في لبنان خلال الانتخابات البرلمانية المتوقعة في الصيف.