سعادة الأمهات تؤثر على صحة أطفالهن

أم سعيدة تعني طفل سعيد

واشنطن - السيدات السعيدات والمتفائلات اللاتي يشعرن بالثقة والرضا عن أنفسهن وحياتهن ومستقبلهن أكثر احتمالا لإنجاب أطفال أصحاء ذوي أوزان طبيعية، هذا ما أكده العلماء في جامعة كاليفورنيا الأمريكية.
وأوضح هؤلاء في الدراسة التي نشرتها مجلة الصحة النفسية أن التوتر والقلق النفسي هي من عوامل الخطر التي تؤثر على طبيعة وصحة المواليد، فالسيدات اللاتي يتمتعن بتطلعات ووجهات نظر نفسية إيجابية يكُنّ أقل توترا، وهي حالة ترتبط عادة بالولادات السليمة، مؤكدين أن قدرة المرأة على التأقلم مع التغيرات والتحديات المصاحبة للحمل مهمة جدا لصحة المواليد، لا سيما وأنها تتأثر بمستوى التوتر الذي يصيبها.
وتوصل الباحثون بعد متابعة 230 امرأة حامل كان معدل أعمارهن 26 عاما سجل نصفهن دخلا سنويا يقدر بعشرين ألف دولار أو أقل, إلى أن السيدات اللاتي عبّرن عن التفاؤل والثقة والرضا والإيمان بالنصيب والقدر أنجبن أطفالا أكثر وزناً من الأطفال الذين ولدوا لنساء أقل تفاؤلا وأقل قدرة على السيطرة على حياتهن.
وقالت الدكتورة كريستين ريني الباحثة في الجامعة أن أوزان الأطفال القليلة عند الولادة وعدم اكتمال نموهم بسبب توتر الأم أثناء الحمل هي من أهم الأسباب الرئيسية للوفاة بين المواليد الجدد والرضع.