سطو مسلح على موكب أمير سعودي في باريس

الشرطة: هجوم غير مسبوق

باريس - قالت الشرطة الفرنسية الاثنين ان لصوصا مسلحين هاجموا موكب أمير سعودي في العاصمة باريس مساء الاحد وان الضحايا أخطروا الشرطة بسرقة نحو 250 الف يورو (335 ألف دولار) وبعض الوثائق الحساسة.

وكان موكب الأمير السعودي متجها الى مطار لوبورجيه شمالي باريس. وقال شهود للشرطة ان مجموعة من الرجال المدججين بالسلاح هاجموا السيارة الاخيرة في الموكب قرب بورت دو لا شابيل نحو الساعة 21:00 بالتوقيت المحلي (19:00 بتوقيت غرينتش) واستقلوها ولاذوا بالفرار بها.

وأبلغ مصدر للشرطة انه لم تطلق اي نيران ولم يصب أحد في الهجوم وذكر ان اللصوص ما زالوا طلقاء وبدأ التحقيق في الحادث.

وقال روكو كونتينتو ممثل اتحاد الشرطة (إس.جي.بي) لتلفزيون "بي.إف.إم" ان المهاجمين كانوا على علم فيما يبدو "بخط سير" السيارات.

واكدت صحيفة لوباريزيان ان المهاجمين كانوا مزودين برشاشات كلاشنيكوف واستولوا على وثائق "حساسة".

وكان موكب الامير خارجا من السفارة السعودية بحسب اذاعتي مونتي كارلو واوروبا 1.

وقال مصدر في الشرطة الفرنسية ان المهاجمين سرقوا السيارة التي كانت تحوي المال والوثائق، ثم عثر عليها محترقة.

واوضح "انها سرقة غير مسبوقة، من الواقع انهم كانوا يملكون معلومات مسبقا وهذا امر نادر على صعيد طريقة العمل". ولم يتم توقيف اي من منفذي السرقة على الفور.

وكلف لواء مكافحة السرقة في الشرطة القضائية الفرنسية التحقيق في القضية.