سرطان الثدي يتصدر الأورام الخبيثة الأكثر انتشارا عالميا

منظمة الصحة العالمية تعلن ان اورام الثدي الخبيثة أصبحت للمرة الأولى الأكثر شيوعا، بعدما ظل سرطان الرئة في المركز الاول على مدى العقدين الماضيين.


تكهنات بأن يصبح السرطان أكثر شيوعا مع نمو سكان العالم وزيادة متوسط العمر المتوقع

جنيف - قالت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء إن سرطان الثدي تجاوز سرطان الرئة وأصبح أكثر أنواع الأورام الخبيثة شيوعا في العالم.

وقال أندريه إلبافي خبير أمراض السرطان بمنظمة الصحة العالمية في إفادة صحفية بالأمم المتحدة قبل اليوم العالمي للسرطان الذي يحل الخميس "للمرة الأولى يصبح سرطان الثدي (النوع) الأكثر انتشارا في العالم".

وأوضح أن سرطان الرئة ظل الأكثر شيوعا على مدى العقدين الماضيين، لكنه تراجع الآن خطوة للوراء إلى المركز الثاني، متقدما على سرطان القولون والمستقيم، وهو الثالث على القائمة.

السمنة
سمنة النساء عامل خطر شائع في حدوث سرطان الثدي

وأشار إلبافي إلى أن سمنة النساء عامل خطر شائع في حدوث سرطان الثدي، مضيفا أن السمنة عامل محرك للأرقام الإجمالية للسرطان في اتجاه الزيادة.

وأضاف أنه مع نمو سكان العالم وزيادة متوسط العمر المتوقع، هناك تكهنات بأن يصبح السرطان أكثر شيوعا، بأعداد تصل إلى حوالي 30 مليون حالة جديدة سنويا بحلول عام 2040 ارتفاعا من 19.3 مليون في 2020.

وقال إلبافي إن جائحة كورونا عطلت جهود علاج السرطان في نصف الدول التي شملتها الدراسة تقريبا، مشيرا إلى عقبات مثل تأخر التشخيص، والإجهاد الشديد الذي تعرض له العاملون في الرعاية الصحية، وتأثر الأبحاث.