سراييفو تستقبل قمة ثقافية عالمية بدعم من 'البابطين'

ثقافة الحوار والتعايش

سراييفو ـ أشار رئيس أكاديمية العلوم البوسنية البروفسور عصمت بوشاتليش إلى أن العاصمة البوسنية تحمل رمزية التعددية الثقافية والدينية المتميزة مما يجعلها بحق المكان الأنسب لعقد القمة الثقافية التي ستلتئم برعاية رئيس مجلس الرئاسة البوسني حارث سيلايجيتش وشخصيات كويتية رفيعة.
وأوضح أن مؤسسة البابطين للإبداع الشعري ستعقد دورتها القادمة ضمن تلك القمة الثقافية التي ستكون جهدا مشتركا بين تلك المؤسسة العالمية التي تتخذ من الكويت مقرا لها وبين جامعة سراييفو ومؤسساتها الثقافية المتخصصة.
وأشاد البروفسور عصمت بمؤسسة البابطين التي اختارت سراييفو مكانا لعقد دورتها القادمة متوقعا أن ينبثق عن الدورة إقامة مركز عالمي لحوار الثقافات والأديان.
وتوقع البروفسور عصمت أن يشارك في المؤتمر ما لا يقل عن ثلاثمائة مثقف عربي وأوروبي يقدمون أبحاثا حول دور الثقافة في خدمة السلام والحوار الثقافي ودور الأمم المتحدة والمنظمات المنبثقة عنها في نشر ثقافة الحوار والتعايش بين الشعوب.
وأفاد بأن الجانب الأدبي من المؤتمر سيخصص مساحة واسعة لتقديم الشعر العربي والبوسني من خلال اختيار شخصيتين شعريتين مميزتين هما: الشاعر العربي خليل مطران والبوسني محمد علي دزدار.
وأضاف أن هذه الرمزية من خلال اختيار شاعر عربي مسيحي وشاعر بوسني مسلم لها دلالاتها الثقافية والروحية المميزة، وهي أن الثقافة والإبداع مملكة واحدة سكانها جميع البشر وأن تصنيفاتهم الحقيقية هي مدى المشاركة في صنع الخير والسلام والمحبة عند بني البشر جميعا.
يذكر أن العاصمة البوسنية سراييفو سوف تستضيف في الفترة من 19 وحتى 21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل قمة ثقافية عالمية بتنظيم بوسني كويتي مشترك يشارك فيها عشرات الشخصيات العالمية السياسية والثقافية من جميع القارات.