سخط برلماني على وزير النفط الكويتي الجديد منذ أدائه اليمين

وزير جديد والأزمة قديمة جديدة

الكويت - ادى وزير النفط الكويتي الجديد الشيخ احمد عبدالله الصباح الثلاثاء اليمين امام مجلس النواب وسط اعتراضات من قبل عدد من النواب.

واعترض نواب على تعيينه على اساس انه استجوب في البرلمان في السابق ابان توليه حقيبة الصحة في 2007، واشاروا الى وجود شبهات دستورية حول اعادة توزيره.

وقال النائب الاسلامي ناصر الصانع بعد ان ادى الشيخ احمد اليمين "هذه سابقة دستورية ان يستجوب الوزير وتطرح الثقة فيه ومن ثم يعاد توزيره".

وتساءل "اليس في ذلك شبهة دستورية".

وايد ثلاثة نواب على الاقل موقف الصانع بينهم النائب فيصل المسلم الذي غادر قاعة البرلمان احتجاجا اثناء اداء اليمين.

واعلنت الكويت التي تمتلك 10% من الاحتياطي النفطي العالمي والعضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)، الاثنين تعيين الشيخ احمد عبدالله الصباح وزيرا للنفط.

وادى الشيخ احمد الذي شغل في السابق منصب وزير المال ووزير الصحة، اليمين امام امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح.

ويحل الشيخ احمد مكان الشيخ محمد الصباح الذي كان يشغل منصب وزير النفط بالوكالة الى جانب كونه وزيرا للخارجية.

والشيخ احمد الذي عمل في الاساس في القطاع المصرفي، دخل للمرة الاولى الى الحكومة في 1999 كوزير للمال.

وكوزير للصحة، اضطر الشيخ احمد على الاستقالة في مارس/اذار 2007 بعدما طلب عشرة نواب استجوابه واتهموه بسوء الادارة، وطرحت الثقة فيه.

ونتيجة للازمة حينها، استقالت الحكومة ولم يتم تعيين الشيخ احمد في الحكومة الجديدة.

وتنتج الكويت حاليا 2.2 مليون برميل من الخام يوميا، وهي رابع منتج في اوبك.