'سجن غير نافذ' لمدير قناة جزائرية تحرش بصحفيات

جزائريات يكسرن جدار الصمت حول التحرش

الجزائر - اكدت محكمة الاستئناف في الجزائر حكم السجن ستة اشهر غير نافذة الصادر بحق المدير السابق لقناة تلفزيونية حكومية سعيد العمراني بعد ادانته بالتحرش الجنسي، وزادت من قيمة التعويضات المفروضة عليه للصحافيات الثلاث اللواتي رفعن دعوى ضده.

وقد دانت محكمة سيدي محمد بالجزائر المدير السابق للقناة التلفزيونية الرابعة الناطقة باللغة الامازيغية بالسجن ستة اشهر غير نافذة وبغرامة قدرها الفي يورو والفي يورو تعويضات لكل واحدة من الضحايا الثلاث وهما صحافيتان وسكرتيرة صحافية.

ومنحت محكمة الاستئناف الاحد تعويضات لكل طرف من الاطراف المدنية قيمتها ثلاثة الاف يورو.

وقررت النساء الثلاث في اب/اغسطس 2001 عدم لزوم الصمت وادانة تصرفات مديرهن امام القضاء وحظين بدعم زملائهن ورفعن دعوى بتهمة "التحرش الجنسي والتعرض لمضايقات في المجال المهني".

واعتبرت سمية صالحي مسؤولة جمعية الدفاع عن حقوق النساء ان "الصحافيات الثلاث في التلفزيون بالامازيغية تحلين بشجاعة استثنائية وان الشهود ايضا كانوا شجعانا، ان الضحايا وقفن في وجه مديرهن الذي كان يظن انه فوق كل القوانين".

واكد سعيد العمراني (74 سنة) ان الدعوى ضده كانت بمبرر "انتقام شخصي" بينما تحدث مسؤول كبير في الاذاعة عن تورطه في اكثر من عشر حالات تحرش.

وغالبا ما ترفع دعاوى ضد مثل هذه التصرفات في الجزائر لكن نادرا ما تصل الى نتيجة.