'سجن صحي' في هونغ كونغ الخائفة

هونغ كونغ
مبالغة مصدرها الهلع

شعر بعض زوار هونغ كونغ بالاستياء السبت بقرارها وضع مئات الاشخاص في الحجر الصحي في فندق بعدما ثبتت اصابة رجل مكسيكي بانفلونزا (اتش1 ان1) بينما شكك خبير في الامراض المعدية في جدوى الاجراءات الصارمة.

وأغلق أفراد من الشرطة يرتدون الاقنعة الطبية فندق متروبارك ليل الجمعة بعدما أثبتت نتائج اختبارات أن زائرا مكسيكيا يبلغ من العمر 25 عاما مصاب بالمرض وأمروا 200 زائر تقريبا ونحو مئة من أفراد طاقم الفندق بالبقاء فيه لمدة سبعة أيام.

وتسلط الاجراءات التي اتخذتها السلطات في هونغ كونغ الضوء على المخاوف المنتشرة هناك بشأن الانفلونزا الجديدة وبشأن الحالة التي تأكدت اصابتها وهي الاولى في اسيا.

وتضررت هونغ كونغ كثيرا بفيروس التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) عام 2003 كما أنها تعاني من فيروس "اتش5 ان1" المسبب لانفلونزا الطيور منذ أكثر من عشر سنوات.

وقال أسترالي بالفندق لصحفي تلفزيوني عبر الهاتف "أمروا الجميع بالعودة الى غرفهم. لا أود العودة الى غرفتي لانني أريد الخروج".

غير أن الحكومة نفت الزام الناس بالبقاء في غرفهم.

ووصل المكسيكي الى هونغ كونغ قادما من بلاده الخميس بعد توقفه في شنغهاي. وأصيب بحمى بعد وصوله واستقل سيارة أجرة الى مستشفى مساء الخميس. وقال مسؤولون ان حالته مستقرة.

وناشدت السلطات الركاب الذين رافقوه على متن الطائرة التوجه الى المسؤولين الصحيين.

وقال متحدث باسم الحكومة "نبحث عن 142 من الركاب وافراد الطاقم وسائقين لسيارتين أجرة نقلا الرجل الى الفندق والمستشفى".

وقال لو وينغ-لوك وهو خبير في الامراض المعدية ان حكومة هونغ كونغ تبالغ في رد فعلها.

وأضاف "كان من الممكن أن يكون هذا الشخص معديا منذ أن كان على متن الطائرة. فكروا في كل الاشخاص حوله في الطائرة وأثناء مروره في الجمارك وانتظاره لحقائبه وركوبه السيارة الاجرة وفي الفندق وعندما ذهب الى المستشفى".

"لذلك فكيف سيكون الامر فعالا اذا كانت الحكومة تحاول فقط عزل أناس في الفندق (..) انها مهمة مستحيلة".

وقال "يجب أن تكون الحكومة صادقة وتنصح الناس بالعودة الى الاساسيات. غسل أيديهم والاعتناء بنظافتهم الشخصية وارتداء الاقنعة. وقد تبدو كل هذه الاشياء بسيطة لكن هذا هو ما يجب توعية الناس به".

وقتل الفيروس الجديد الذي يضم في تركيبته مكونات من انفلونزا الخنازير والطيور والانفلونزا البشرية ما يصل الى 101 شخص في المكسيك لكن الحالات التي تأكدت اصابتها بالمرض في دول أخرى خفيفة.