سجالات حادة بين اردوغان ونتنياهو تفاقم التوتر بين إسرائيل وتركيا

رئيس الوزراء الإسرائيلي يتهم الرئيس التركي بارتكاب مذابح بحق السوريين والأكراد بعد وصف اردوغان قانون الدولة القومية العنصري بأن روح هتلر تعاود الظهور بين الإداريين في إسرائيل.



تركيا: نتنياهو ليس في موضع يخوله إعطاء الدروس لاردوغان


تركيا وإسرائيل تبادلتا طرد كبار الدبلوماسيين في مايو


اردوغان يستثمر عادة مآسي الفلسطينيين لحسابات سياسية داخلية

اسطنبول/القدس المحتلة - فجر قانون الدولة القومية العنصري الذي أقرته إسرائيل سجالات حادة بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم الثلاثاء إن القانون الإسرائيلي الذي ينص على أن اليهود فقط لهم حق تقرير المصير يضفي شرعية على القمع ويظهر أن إسرائيل دولة فاشية وعنصرية، مضيفا أن روح هتلر عاودت الظهور.

وكان الكنيست الإسرائيلي مرر في الأسبوع الماضي قانون "الدولة القومية" مما أثار غضب نواب البرلمان من العرب ودفع تركيا لاتهام إسرائيل بأنها تحاول خلق "دولة فصل عنصري".

وقال اردوغان لنواب البرلمان من حزب العدالة والتنمية الحاكم إن القانون يظهر أن إسرائيل "أكثر دولة صهيونية وفاشية وعنصرية في العالم" ودعا المجتمع الدولي إلى التحرك ضدها.

وأضاف "قانون الدولة القومية اليهودية الذي مرره البرلمان الإسرائيلي يظهر النوايا الحقيقية لهذا البلد. إنه يضفي شرعية على جميع الأفعال غير القانونية والقمع".

وتابع "لا يوجد فرق بين هوس هتلر بالعرق الآري وعقلية إسرائيل. روح هتلر عادوت الظهور بين الإداريين في إسرائيل".

وقال اردوغان إن إسرائيل أظهرت نفسها "كدولة إرهاب" بهجومها على الفلسطينيين بالدبابات والمدفعية مضيفا أن هذه الخطوة "ستغرق المنطقة والعالم في الدماء والمعاناة".

وردا على ذلك قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن تركيا تحت حكم اردوغان تتحول إلى "ديكتاتورية مظلمة"، متهما الرئيس التركي بارتكاب "مذابح بين السوريين والأكراد".

وردت تركيا على تصريحات نتنياهو، وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن اليوم الاثنين، إنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي ليس في موضع يخوّله إعطاء دروس للرئيس التركي في مجال حقوق الإنسان.

وجاء ذلك في تغريدة على حسابه في تويتر، رد فيه على إساءات وجهها نتنياهو للرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وأوضح قالن أن نتنياهو رئيس وزراء دولة صهيونية عنصرية، قائمة على أساس الاحتلال والعنصرية والتهجير القسري.

وأضاف أنّ انتقادات تركيا لقانون الدولة القومية اليهودية، ما هي إلا نداء للمجتمع الدولي لإحلال السلام والعدالة.

وأشار متحدث الرئاسة التركية إلى أن قانون الدولة القومية اليهودية، يعتبر محاولة مخزية لإضفاء الطابع المؤسسي على التمييز المُمارس ضد الشعب الفلسطيني.

ومرر البرلمان (الكنيست) هذا القانون، الذي تدعمه الحكومة اليمينية الإسرائيلية، بعد شهور من النقاش السياسي.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للكنيست "هذه لحظة فارقة في تاريخ الصهيونية وتاريخ دولة إسرائيل".

وعبرت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني عن قلقها الأسبوع الماضي. وقالت إن القانون يعقد حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتبادلت تركيا وإسرائيل طرد كبار الدبلوماسيين في مايو/أيار بعد خلاف بسبب اشتباكات أسفرت عن مقتل عشرات الفلسطينيين على أيدي القوات الإسرائيلية على حدود قطاع غزة، لكن التبادل التجاري استمر بين البلدين.

وهناك خلاف طويل الأمد بين البلدين بشأن السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين ووضع القدس المحتلة.

ودعا اردوغان مرتين لعقد قمة للزعماء المسلمين في الشهور الستة الماضية بعدما قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.