سبعة قتلى في انفجار سيارة مفخخة في بغداد

انفجار جديد في بغداد

بغداد - اعلنت مصادر طبية ان سبعة اشخاص على الاقل قتلوا واصيب 28 اخرون بجروح في انفجار السيارة المفخخة في شارع السعدون وسط بغداد الخميس.
وبلغت الحصيلة غير النهائية لضحايا الانفجار سبعة قتلى و28 جريحا لدى ثلاثة مستشفيات قريبة من مكان الانفجار.
وقد اعلن المقدم محمد فؤاد من الشرطة ان الانفجار وقع في ساحة النصر بينما كان ازدحام السير في ذروته. واضاف "انها سيارة مفخخة وقد اشتعلت النار في حوالى عشر سيارات تفحم ركابها داخلها".
ودمر العديد من المحلات التجارية وتناثرت جثث على الارض وشوهدت سيارات تحترق لدى وصول سيارات الاسعاف الى المكان.
ومن جهة اخرى افاد مراسلو وكالات الانباء ان مجموعات مسلحة مقاومة سيطرت على ستة مراكز للشرطة في مدينة الموصل الخميس واستولت على الاسلحة واحرقت عددا منها.
وبالرغم من حظر التجول المفروض في المدينة منذ الاربعاء، تحركت مجموعات من المقاومين في خطوة منسقة للسيطرة على مواقع الشرطة.
وارغم عدد منهم عناصر الشرطة في المركز الواقع في حي الزهور وسط الموصل على مغادرته قبل احراقه واشعال النار في سبع سيارات تابعة للشرطة.
كما سيطرت مجموعة اخرى على مديرية الشرطة في منطقة حي المشراق في وسط المدينة واستولوا على كميات من الاسلحة الموجودة في مخازن المركز قبل ان يضرموا النار فيه.
ويشهد عدد المسلحين في الشوارع ازديادا كبيرا.
ومن جهة ثانية نجا محافظ كركوك صباح الخميس من محاولة اغتيال بواسطة سيارة مفخخة في حين اصيب اربعة من حراسه وعشرة من المارة بجروح، وفقا لمصادر طبية والشرطة العراقية.
وقال قائد شرطة المدينة اللواء تورهان يوسف ان المحافظ عبد الرحمن مصطفى محمد الذي يسكن في مكان قريب نجا من المحاولة التي استهدفته في حي امام قاسم، منطقة كردية، في شمال المدينة التي تبعد 255 كم شمال بغداد.
واوضح العقيد احمد هماوندي ان السيارة المفخخة كانت متوقفة عند مدخل الحي مشيرا الى تدمير خمس سيارت في الانفجار بينها اثنتان لموكب المحافظ.
يشار الى انها المرة الاولى التي يتعرض فيها المحافظ للاغتيال.
ومن جهته، قال مدير مستشفى كركوك رضا عبد الله ان هناك اربعة جرحى من حرس المحافظ وعشرة مدنيين بينهم نساء واطفال.