سباق محموم في مهرجان الفيلم العربي بروتردام

افلام مصر نادرا ما تبتعد عن الشقق المفروشة

القاهرة - يشارك 27 فيلما روائيا عربيا وأجنبيا في مهرجان الفيلم العربي في روتردام بهولندا الذي تبدأ دورته السادسة نهاية الشهر الجاري.
وقال الناقد السينمائي العراقي انتشال التميمي المدير التنفيذي للمهرجان ان الدورة الجديدة ستبدأ يوم 30 مايو ايار في مدينة روتردام "العاصمة الاقتصادية الهولندية" وتفتتح بالفيلم المصري "بنات وسط البلد" لمحمد خان الى جانب الفيلم القصير "الغسالة" للسوري هشام الزعوقي.
وأضاف أن المهرجان الذي يستمر ستة أيام يتضمن أربع مسابقات للافلام الروائية والوثائقية الطويلة والقصيرة اضافة الى أربعة برامج خاصة منها "نحن في عيون الاخرين.. أفلام غربية عن قضايا عربية" و"قافلة السينما العربية-الاوروبية.. أعمال أوروبية من إخراج عربي" إضافة الى تكريم المخرج التونسي ناصر خمير وفنان الديكور المصري صلاح مرعي.
ومن الافلام الروائية المشاركة في المسابقة "انتظار" للفلسطيني رشيد مشهرواي و"أحلام" للعراقي محمد الدراجي و"تحت السقف" للسوري نضال الدبس و"خشخاش" للتونسية سلمى بكار و"دنيا" للبنانية جوسلين صعب و"دوار النساء" للجزائري محمد شويخ و"يوم جديد في صنعاء القديمة" لليمني بدر بن حرسي و"عمارة يعقوبيان" للمصري مروان حامد و"أبواب السماء" للمغربيين عماد وسهيل نوري.
ويعد المهرجان الذي يرأسه شرفيا الكاتب المصري محفوظ عبد الرحمن من أبرز الانشطة العربية في الخارج وأصبح له حضور قوي من خلال دوره في الحوار العربي الغربي.
ويرأس المهرجان الحقوقي الفلسطيني محمد أبو ليل أما مديره فهو الناشط التونسي خالد شوكات مدير مركز دعم الديمقراطية في العالم العربي ومقره مدينة لاهاي.
وتضم الهيئة التنظيمية للمهرجان عربا متخصصين في القانون والعلوم الانسانية منهم المغربية وفاء بوبناد والتونسي محمد الناجح النوري والفلسطينيان فادية دراج وماهر أبو لبن والعراقية انعام الجزائري.
ويقيم في هولندا نحو مليون مسلم معظمهم من تركيا والمغرب ويشكلون نحو ستة في المائة من تعداد السكان البالغ 16 مليون نسمة.
ويمنح المهرجان ثماني جوائز مالية أكبرها "الصقر الذهبي" وقيمتها 1500 يورو لافضل فيلم روائي طويل.
وقال التميمي الذي زار القاهرة الشهر الماضي ان المهرجان لا يقتصر على عروض الافلام فقط وانما يعقد ندوات يتحاور فيها عرب وأجانب حول قضايا منها "مسلمون تحت المجهر.. السينما الغربية وقضايا الشرق الاوسط" و"الصراع العربي-الاسرائيلي من خلال السينما" و"تجارب سينمائيين أوروبيين من أصل عربي" و"أفلام من أجل السلام".
وأضاف أن المهرجان يهدف الى تسليط الضوء على أعمال مخرجين عرب وأجانب عالجوا "قضية الصراع العربي الاسرائيلي بكثير من الانسانية والتفهم لشرعية مطالب الشعب الفلسطيني العادلة والذين لم يلقوا التقدير اللازم من قبل العرب أو الاوروبيين فرؤيتهم كانت مغايرة للرؤى المتعصبة والمنغلقة الغالبة في الجانبين".
وقال إن من بين الافلام التي سيعرضها المهرجان ضمن هذا البرنامج "الجنة الان" للفلسطيني هاني أبو أسعد و"يثأر لكن لواحدة من عيني" لافي مغربي وهو مخرج وناشط إسرائيلي "معروف بأفلامه الوثائقية الاستفزازية التي تهاجم السياسة الرسمية لاسرائيل".
وقال التميمي إن المهرجان ينظم أيضا برنامجا عنوانه "كرفان السينما العربية الأوروبية" يعرض نحو 15 فيلما لمخرجين عرب مقيمين في أوروبا وشاركت في إنتاجها مؤسسات أوروبية ومنها "زوزو" للبناني-السويدي جوزيف فارس و"ماروك" للمغربية المقيمة في فرنسا ليلى المراكشي و"بذور الشك" للمصري المقيم بألمانيا سمير نصر و"الخبز الحافي" وهو إنتاج إيطالي.
ويتناول فيلم "الخبز الحافي" الذي أخرجه رشيد بلحاج السيرة الذاتية لمحمد شكري (1935 - 2003) الذي تعلم الكتابة في السجن وعمره 21 عاما وصار من أشهر الكتاب في المغرب وتعد سيرته (الخبز الحافي) التي كتبها في السابعة والثلاثين من أكثر السير الذاتية العربية جرأة وتعرضت للمنع في معظم الدول العربية وآخرها مصر قبل سنوات انطلاقا من الحفاظ على ما اعتبره رقباء خدشا للذوق العام حيث تصف بكثير من الصراحة والخشونة اللفظية عوالم الجريمة والدعارة والسلوك الجنسي المثلي.
ويرأس لجنة تحكيم الأفلام الروائية المخرج الهولندي جورج سلاوزر (74 عاما) "وهو من أصل يهودي وعرف بمناصرته للقضية الفلسطينية ووقوفه إلى جانب الحق الفلسطيني في العديد من أعماله السينمائية ومنها "أوديوز بيروت" وهو من أهم الأعمال الوثائقية عن القضية الفلسطينية حيث لاحق سلاوزر حياة عائلتين فلسطينيتين لمدة ثماني سنوات (1974 - 1982) وخرج بانطباعات مذهلة عن رحلة تشريدهما التي أبهرت المشاهدين."
ويشارك في لجنة التحكيم المخرجان المغربي إسماعيل فروخي والتونسي ناصر خمير والممثلة المصرية سميرة عبد العزيز والناقدة الهولندية بليندا دي جراف.
أما لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية فيرأسها المخرج الهولندي بوب فيسر (57 عاما) ويشارك فيها الناقدة اللبنانية هدى إبراهيم والمخرج التونسي مصطفى الحسناوي.
وتضم مسابقة الأفلام الروائية القصيرة أفلاما منها "نجوى تغني" للفلسطينية نجوى نجار و"أيام حلوة" للجزائرية مريم ريفاي و"أحلام اليوم" للسوري غسان عبد الله و"على فين" للمصري كريم فانوس و"صباح الفل" للمصري شريف البنداري و"تصاور" للتونسي نجيب بلقاضي.
ومن الأعمال المشاركة في مسابقة الأفلام الوثائقية (العراق أغنية الرجل المفقود) للعراقي ليث عبد الأمير و(من يوم ما رحت) للفلسطيني محمد بكري و(مكان اسمه الوطن) للمصري تامر عزت و(كحلوشة) للتونسي نجيب بلقاضي و(نساء في الظل) للسعودية هيفاء المنصور و(30 مترا صمت) للفلسطيني محمود مساد و(أيام بغداد) للعراقية هبة بسام و(سمعان العمودي) للسورية أنطوانيت عزاريه و(ست بنات) للمصري شريف البنداري و(حاجز سوردا) للعراقي قاسم عبد.