'ساي' السمين معبود الجماهير على يوتيوب



مع مادونا إلى عالم النجومية

سيول - اصبح مغن كوري جنوبي ممتلئ الجسم كان مجهولا خارج حدود بلاده حتى الصيف الماضي نجما عالميا الان وبات فيديو-كليب الاغنية التي تقف وراء نجاحه اكثر شريط يشاهد عبر موقع يوتيوب.

وقد شوهد فيديو كليب أغنية "غانغام ستايل" للمغني الكوري الجنوبي ساي حتى صباح الاحد اكثر من 812 مليون مرة. وعشية ذلك اعلن موقع يوتيوب لاشرطة الفيديو رسميا ان هذه الاغنية اطاحت باغنية "بايبي" للكندي جاستن بيبر معبود المراهقات الذي كان يحتل هذه المرتبة منذ تموز/يوليو 2010.

واشار موقع مجلة "بيلبورد" المكرسة للموسيقى ان شريط المغني ساي تجاوز عتبة 800 مليون مشاهد في غضون اربعة اشهر فيما احتاجت اغنية "بايبي" الى سنتين للوصول الى هذا المستوى. وشددت المجلة على ان الامر "ظاهرة ثقافية فعلية في مجال البوب".

واعتبر موقع يوتيوب من جهته "انها اغنية ناجحة من العيار الثقيل على مستوى عالمي لم يسبق لنا ان شاهدنا مثلها".

وصدرت الاغنية في كوريا في تموز/ يوليو واشتهرت فعلا في الخارج اعتبارا من مطلع آب/ اغسطس. وانتشر بعدها الفيديو الكليب الخارج عن المألوف حيث يقلد مغني الراب البالغ 34 عاما رقصة حصان خفي، في العالم باسره.

ومع ان كلمات الاغنية باللغة الكورية فان خطوات الرقص التي يقوم بها والوتيرة السريعة جدا للاغنية جذبت خارج حدود البلاد، الجمهور العريض كما المشاهير وكبار هذا العالم من امثال مواطنه بان كي مون الامين العام للامم المتحدة ورئيس بلدية لندن بوريس جونسون وصولا الى الرئيس الاميركي باراك اوباما.

ويحاكي الشريط بسخرية حياة الأغنياء المترفة في احد احياء سيول عاصمة كوريا الجنوبية.

وقد قلد خطوات الرقص فيه وحورها تلاميذ في مدرسة ايتون الشهيرة في بريطانيا وطلاب معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا العريق ايضا (ام اي تي) وعدد كبير من المجموعات غير المعروفة.

واستخدمها الفنان الصيني المعارض اي ويوي للمطالبة بحرية التعبير في بلاده الا انها سحبت فورا عن الانترنت في الصين.

وتجمع عشرات الاف الأشخاص في روما وباريس وميلانو ليشاركوا جماعيا في تقليد خطوات ساي لدقائق معدودة.

وفي كوريا الجنوبية يثير نجاح ساي مزيجا من الفخر والذهول.

فساي الذي يغني منذ حوالى عشر سنوات لا ينتمي الى حركة "كاي-بوب" اي اوساط البوب الكوري الجنوبي الذي يضم فرق مخصصة للشباب (بويز باند) الذين يعتمدون اسلوبا تحدده بصرامة دور ا لإنتاج. وتشكل الاغاني الرومانسية الجزء الأكبر مما يقدمونه.

رقصة الحصان: هل تبقى هذه الأغنية ضربة حظ؟

و"كاي بوب" ظاهرة تعم كل منطقة آسيا وبات لها جمهور ايضا في اوروبا والولايات المتحدة. لكن ايا من هذه الفرق لم يتمكن من جذب المعجبين كما فعلت اغنية "غانغام ستايل" في الغرب.

ويقول كانغ هون وهو ناقد موسيقي كوري جنوبي لوكالة الصحافة الفرنسية "ساي هو نقيض نجوم (كاي-بوب) الاعتياديين الذين يهتمون بمنظرهم الخارجي ويقرر وكيلهم كل حركة يقومون بها".

يضاف الى ذلك ان النكتة ولا سيما الساخرة، غائبة كليا عن اوساط البوب الجماهيري في كوريا الجنوبية.

وساي معروف في بلاده بادائه على المسرح وشخصيته التي تقف على هامش المجتمع الكوري الجنوبي الذي يتبع معايير معينة. وقد ادين بتهمة استهلاك الماريجوانا ومنعت العشرات من اغانيه واشرطة الفيديو المرافقة لها لمن هم دون الثامنة عشرة من قبل الرقابة في البلاد التي اعتبرت ان الكلمات والصور موحية جنسية او بذيئة.

واضطر ساي في العام 2007 الى القيام مجددا بجزء من خدمته العسكرية الالزامية في كوريا الجنوبية لانه واصل نشاطاته الفنية خلال السنتين اللتين امضاهما في خدمة العلم.

ويضيف كانغ هون "اغاني ساي لطالما تضمنت عناصر مضحكة واستفزازية احيانا وهي أمور غائبة كليا عن اوساط البوب الكورية الجنوبية".

ويبقى السؤال هل تبقى هذه الاغنية ضربة حظ؟ ومن المقرر ان يصدر المغني البوما بالانكليزية والكورية مطلع 2013 سيوزع على الصعيد العالمي.