ساركوزي يلهث خلف هولاند في يوم الحسم الرئاسي

مساعدون: ساركوزي يحتاج الى معجزة

باريس - يتوجه الناخبون في فرنسا لصناديق الاقتراع الاحد للادلاء بأصواتهم في جولة الاعادة الحاسمة في انتخابات الرئاسة التي يتجه فيها الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي نحو هزيمة يمكن ان تجعله الزعيم الاوروبي الحادي عشر الذي تطيح به الازمة الاقتصادية وتتويج فرانسوا هولاند كأول رئيس اشتراكي لفرنسا منذ 17 عاما.

واشارت استطلاعات الرأي الاخيرة الى تقدم هولاند ما بين اربع وثماني نقاط في انتخابات يمكن ان تعني تغييرا في الاتجاه بالنسبة لاوروبا. واستفاد هولاند من موجة غضب بسبب عجز ساركوزي عن كبح جماح البطالة المتفشية خلال خمسة اعوام له في الرئاسة.

وعلى الرغم من تمكن ساركوزي المحافظ من تقليص تقدم هولاند نقطتين خلال الايام الاخيرة من الحملة الانتخابية فان مساعديه اعترفوا في احاديث خاصة بان ساركوزي سيحتاج لمعجزة لتغيير المسار لصالحه والفوز بفترة ثانية.

وقال عضو في الدائرة القريبة من ساركوزي شريطة عدم نشر اسمه قبل فترة وجيزة من وقف الحملة الانتخابية يوم الجمعة "انه كعداء.. لن يعتبر السباق انتهى الا بعد النهاية نفسها. ولكني اقول انه لديه فرصة واحدة في ست فرص".

وربما تكون هذه الانتخابات التي تتزامن مع انتخابات برلمانية في اليونان حاسمة في تحديد اتجاه اوروبا مع تعهد هولاند بأنه سيحاول تهدئة مساعي التقشف التي تقودها المانيا في انحاء اوروبا واعادة توجيه منطقة اليورو التي يضربها الركود نحو النمو.

واذا فاز ساركوزي فسيحدث ذلك ضجة سياسية بعد حملة صاخبة لرجل ينحي كثير من الناخبين عليه باللائمة في ارتفاع نسبة البطالة التي تبلغ حاليا عشرة بالمئة وهو اعلى مستوى لها في 12 عاما والركود الذي يعاني منه الاقتصاد الفرنسي.

وفيما يمثل انتكاسة لساركوزي رفضت مرشحة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة مارين لوبان التي فازت بنسبة 17.9 في المئة في الجولة الاولى للانتخابات التي اجريت في 22 ابريل/نيسان التصويت لصالح ساركوزي وقالت انها ستبطل صوتها.

وتفتح مراكز الاقتراع ابوابها في الساعة الثامنة صباحا (06:00 بتوقيت غرينتش) وتغلق في الساعة السادسة مساء (1600 بتوقيت غرينتش) او بعدها بساعتين في المدن الكبرى.