ساركوزي في دمشق لـ'فك العزلة' عن سوريا

ساركوزي يفضل سلوك طريق آخر في تعامله مع سوريا

باريس - اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في خطاب القاه الاربعاء في باريس في الاجتماع السنوي للسفراء الفرنسيين، انه سيزور سوريا في الثالث والرابع من ايلول/سبتمبر، في اول زيارة بهذا المستوى بعد تجميد لاربع سنوات في العلاقات بين باريس ودمشق.
وقال الرئيس الفرنسي "سأتوجه الى سوريا في الثالث والرابع من ايلول/سبتمبر لمواصلة (...) حوار ضروري" مع هذا البلد.
ورفض ساركوزي تمديد "عزلة" سوريا، مشيرا الى انه يفضل سلوك "طريق آخر اكثر مخاطرة ربما لكن اكثر املا، طريق حوار شفاف يؤدي الى تقدم ملموس".
وقرر الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك تجميد العلاقات على مستوى عال مع سوريا بعد اغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري في شباط/فبراير 2005 الذي اتهمت به سوريا. وتنفي دمشق اي تورط لها في الجريمة.
الا ان ساركوزي اعاد هذه العلاقات ووعد بتعزيزها اذا سهلت سوريا انتخاب رئيس لبناني، وهو ما حصل في ايار/مايو بعد ازمة سياسية في لبنان استمرت اشهرا طويلة. واعلن في 12 تموز/يوليو على هامش قمة الاتحاد المتوسطي في باريس التي شارك فيها الرئيس السوري بشار الاسد عن زيارة ساركوزي الى دمشق، من دون ان يحدد تاريخها.