ساحر أميركي ينجح في البقاء 44 يوما دون طعام

ديفيد بلين كان مزارا للسائحين في لندن منذ بدء تجربته

لندن - انهى الساحر الاميركي ديفيد بلين الاحد الاختبار الذي بدأه قبل 44 يوما للصيام عن الطعام داخل قفص زجاجي معلق على ارتفاع عشرات الامتار عن الارض وخرج باكيا من القفص.
وبدا بلين وهو نيويوركي في الثلاثين من عمره واهنا شاحبا وقد طالت لحيته عندما وصل الى الارض قرابة الساعة 00،21 تغ وسط تصفيق الاف الفضوليين الذين تجمعوا قرب الموقع عند نهر التايمز.
وقال بلين وهو يخرج من القفص المعلق الى رافعة منذ الخامس من ايلول/سبتمبر متوجها الى الحشد الذي كان في المكان "اود ان اعبر لكم جميعا عن محبتي". واضاف قبل ان يجهش بالبكاء "لقد عشت اهم تجربة في حياتي".
وكانت خطيبة بلين بين مستقبليه على الارض قبل ان ينقل على حمالة الى احد المستشفيات.
وطوال الاربعة والاربعين يوما من الصيام لم يتناول بلين اي طعام على الاطلاق مكتفيا ببعض الماء.
وقال امام كاميرات التلفزة في المستشفى "تعلمت كم نستطيع نحن بني البشر ان نكون اقوياء.. لكنني تعلمت بصورة خاصة كيف اقدر الحاجات البسيطة في الحياة كالابتسامة وشروق الشمس وغروبها".
ولم تكن تلك فقط تاملات بلين خلال صيامه داخل قفصه المعلق في الهواء بل كان يستمع ايضا الى سيل من الشتائم يطلقها فضوليون يرشقونه احيانا بكرات الغولف والبيض واشياء اخرى استنكارا لما يقوم به.
واستنادا الى شبكات التلفزة فان 250 الف شخص مروا قرب القفص وهو بطول مترين وارتفاع مترين وعرض متر واحد بينهم العديد من النجوم امثال بول مكارتني عضو فريق البيتلز السابق وعارضة الازياء نعومي كامبل.
ويرى الاطباء ان بلين قد لا يستطيع استعادة قوته والعودة بصورة عامة الى وضعه السابق قبل ستة اشهر على الاقل بعد ان عانى من مشاكل عديدة منها تشوش الرؤية والغثيان وعدم انتظام دقات القلب اضافة الى الام العضلات.
وسيكون على الاطباء تغذيته بشكل تدريجي وبطىء جدا يبدا بالتغذية بواسطة الامصال قبل ان يستطيع تناول الغذاء بشكل طبيعي .. والا تعرض للموت.
يشار الى ان الساحر الاميركي تعود هذا النوع من المغامرات وقد سبق له ان امضى 35 يوما دون طعام او شراب على رأس عمود في ايار/مايو 2002 كما امضى 62 ساعة داخل كتلة من الجليد في تشرين الثاني/نوفمبر 2000.