ساترفيلد: مصر شريك استراتيجي للولايات المتحدة

ساترفيلد اثناء لقائه بعمرو موسى في القاهرة

القاهرة - اعلن نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ساترفيلد الاثنين في القاهرة ان مصر شريك "استراتيجي" للولايات المتحدة.
وقال ساترفيلد للصحافيين في ختام لقاء مع اسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري حسني مبارك "اشرنا الى الاهمية التي تعلقها الولايات المتحدة على هذه الشراكة القوية مع مصر".
واكد ان العلاقة بين البلدين "استراتيجية ومهمة جدا بالنسبة لهدفنا المشترك وهو وضع حد لهذا النزاع الفظيع بين الفلسطينيين والاسرائيليين".
وقال ساترفيلد ان الجولة التي يقوم بها في الشرق الاوسط تهدف الى البحث عن "افضل السبل التي يمكننا نحن وشركاؤنا في المنطقة والاسرة الدولية، وبالطبع الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني، استخدامها لاحراز تقدم على الطريق المؤدي الى عودة الهدوء واستئناف العملية السياسية".
واشار الى ان "الهدف هو ذلك الذي عرضه الرئيس (الاميركي جورج) بوش في 24 حزيران/يونيو: قيام دولة فلسطينية تعيش بسلام الى جانب اسرائيل ويمكن ان تعطي الفلسطينيين الامل في حياة افضل".
وكانت مصر اتهمت الولايات المتحدة بالتدخل في شؤونها الداخلية بعد ان اعلنت واشنطن عن تعليق مساعدة مالية للقاهرة احتجاجا على صدور حكم بالسجن سبع سنوات في تموز/يوليو بحق الناشط المصري-الاميركي في مجال حقوق الانسان سعد الدين ابراهيم.
وابراهيم متهم خصوصا بتلقي اموال من "جهات اجنبية" و"بث دعاية مسيئة" الى مصر في الخارج.
والتقى ساترفيلد الذي وصل ليل الاحد الاثنين الى مصر قادما من السعودية، وزير الخارجية المصري احمد ماهر الذي دعا واشنطن الى التدخل من اجل وقف "الاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني" حسب ما جاء في بيان لوزارة الخارجية المصرية.
واكد ماهر ان "هذه الممارسات تضع العراقيل امام اي جهد حقيقي للتوصل الى تسوية تضمن للشعب الفلسطيني حقوقه وتحقق الاستقرار والامن لجميع الاطراف".
وطالب بان "تتخذ الولايات المتحدة موقفا حازما ازاء اسرائيل ومطالبتها بالوفاء بالتزاماتها المتبادلة مع التزامات الجانب الفلسطيني".
كما التقى ساترفيلد ايضا الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى. وادلى المسؤول الاميركي بتصريح مقتضب عقب الاجتماع الذي استمر ساعة اكد فيه ان "المباحثات مع الامين العام للجامعة العربية تناولت الموضوع الذي يهم الجامعة العربية والولايات المتحدة الاميركية وهو التوصل الى حل سلمي للصراع الحالي بين الفلسطينيين والاسرائيليين".
ويفترض ان يزور الاردن ولبنان وسوريا وان يلتقي مسؤولين فلسطينيين واسرائيليين وذلك خلال الفترة من 28 اب/اغسطس الى الاول من ايلول/سبتمبر.
وكان مسؤول اسرائيلي طلب عدم ذكر اسمه قال ان ساترفيلد سيصل الى المنطقة للعمل على تشجيع تعيين رئيس وزراء فلسطيني لتنحية الرئيس ياسر عرفات.
ورأى كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان هذا الاعلان يندرج في "اطار التحريض على السلطة الفلسطينية".