زيباري يلوم الخبراء الاميركيين لما يجري في العراق

لا تلومونا

لندن - انحى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الاربعاء ‏بلائمة العديد من المشاكل والاخفاقات الامنية التي يمنى بها التحالف الذي تقوده ‏الولايات المتحدة في العراق على ما اسماه "عقليات خبراء وسفراء ومبعوثين غربيين ‏مسنين وخلافات داخلية امريكية".
وتأتي تصريحات زيباري لصحيفة "فاينانشيال تايمز" اللندنية في الوقت ‏الذي الغى فيه الحاكم المدني الامريكي في العراق بول بريمر اجتماعا كان من المقرر ‏ان يعقده الى رئيس الوزراء البولندي لوزيك ميللر في بغداد من اجل العودة الى ‏واشنطن لاجراء مباحثات مع الادارة الامريكية.
وقالت الصحيفة ان بريمر ذهب الى واشنطن لمناقشة اجراء تغيير في الاستراتيجية ‏الامريكية المتبعة في العراق على الرغم من ان المسؤولين الامريكيين يقولون انها ‏رحلة عادية مكتفين بالاشارة الى ان الادارة في واشنطن تدرس كيفية تسريع اعادة ‏السلطة الى العراقيين.
ودافع زيباري في حديثه عن مجلس الحكم الانتقالي العراقي ردا على سؤال حول ما ‏اثارته مصادر امريكية حول وجود انتقادات داخل العراق للمجلس وانه اصبح عقبة في طريق التقدم هناك.
وقال زيباري "اعتقد ان هذا الجدال حول مجلس الحكم بانه لا يقوم بعمله غير عادل ‏والامر غير عائد لاداء وعمل مجلس الحكم فالامريكيون انفسهم يختلفون فيما بينهم ‏بين مختلف الادارات حول السياسة الواجب اتباعها وهو ما خلق العديد من المشاكل ‏التي نتعرض لها".
واضاف ان "مشكلة التحالف هي ان لديه بعض ما يسمون بالخبراء ممن لا يزالون ‏يعيشون بعقلية الاربعينات والخمسينات وبعض السفراء المسنين ممن لديهم وجهات نظر ‏محددة حول العراق."