زيباري: وجود قوات تركية قد يؤدي الى مضاعفة المشاكل الامنية

اول تصريح صحفي لزيباري لن يرضي تركيا

بغداد - رأى وزير الخارجية العراقي الجديد، الكردي هوشيار زيباري، الجمعة ان انتشار قوات تركية او من دول اخرى مجاورة في العراق لن يؤدي الا الى مضاعفة المشاكل الامنية في البلاد.
وقال زيباري "لا نريد تدخل اي من جيران العراق في عمليات ارساء السلام، لان لكل من هؤلاء اهدافه السياسية الخاصة".
وتحث واشنطن حليفتها تركيا على ارسال قوات الى العراق حيث تتعرض القوات الاميركية لهجمات شبه يومية. واعلنت انقرة انها لا تستبعد هذا الاحتمال، مشيرة الى امكان ان ترسل حوالى عشرة الاف جندي الى العراق.
ويعتبر مؤيدو الوجود التركي في العراق ان الجيش التركي سيتمكن من ان يلعب دورا في عراق ما بعد صدام حسين، حيث تخشى تركيا من نشوء دولة كردية على حدودها.
واكد زيباري ان حكومته تعارض وجودا عسكريا تركيا في العراق.
وقال "سيتوفر للاتراك، بانتشارهم، وسيلة لمتابعة تحقيق اهدافهم السياسية، الامر الذي يمكن ان يؤدي الى زعزعة الاستقرار في العراق".