'زوج شبح الريم' خطط لاغتيال أحد رموز الإمارات

بالمرصاد لكلّ من يعكّر صفو الأمن والاستقرار

أبوظبي ـ وجهت نيابة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا بالإمارات سبعة اتهامات لـ"زوج شبح الريم"، وهي لائحة الاتهامات التي أحيل وفقها المتهم إلى المحاكمة.

وجاء في اللائحة الموجهة للمتهم الإماراتي أنه خطط لارتكاب جرائم إرهابية داخل الدولة منها استهداف حلبة ياس بإمارة أبوظبي والحافلات السياحية التي تنقل الأجانب على كورنيش أبوظبي ومبنى "إكيا" في جزيرة ياس.

كما اتهمت المحكمة "زوج شبح الريم" بمحاولة اغتيال رمز وطني وصنع قنابل لتنفيذ مخطط الاغتيال.

و"شبح الريم" هو الاسم الذي عرفت به الاماراتية الاء بدر الهاشمي التي أعدمتها السلطات الإماراتية في يوليو/تموز 2015 وفقا لحكم صادق عليه رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، وذلك بعد إدانتها بقتل مدرسة أميركية طعنا لغرض إرهابي.

وفي أواخر يونيو/حزيران، ادينت الهاشمي (30 عاما) بطعن وقتل المدرسة الأميركية ابوليا ريان (47 عاما) وهي ام لثلاثة اولاد في مركز للتسوق في ابوظبي، في مطلع كانون الاول/ديسمبر في قضية هزت المجتمع الإماراتي.

كما ادينت الهاشمي بمحاولة تفجير قنبلة منزلية الصنع امام شقة طبيب اميركي مصري الاصل في نفس اليوم.

وزرعت الهاشمي القنبلة امام شقة الطبيب، الا انه تم العثور على القنبلة وتفكيكها قبل ان تنفجر.

وتابعت الوكالة الاثنين ان الهاشمي ارادت ترويج افكار جماعات ارهابية بقصد الاضرار بهيبة الدولة وتقديم اموال لتنظيم إرهابي، وانها ارتكبت تلك الجرائم تنفيذا لغرض إرهابي لاثارة الرعب بين الناس وتهديد امن الدولة واستقرارها.

وكانت قضية "شبح الريم" حركت بقوة الرأي العام في الامارات التي يعيش فيها غالبية كبرى من الوافدين الاجانب وتعد بمنأى عن الاضطرابات التي تعم منطقة الشرق الاوسط.

وسميت الهاشمي بـ"شبح الريم" بسبب المقتطفات المصورة التي انتشرت بعد الجريمة وتظهر قاتلة منقبة تتنقل من مكان الى آخر دون ان يظهر وجهها، وايضا نسبة الى جزيرة الريم التي يقع فيها المركز التجاري التي نفذت فيها الهاشمي جريمتها.

وكانت الشرطة قالت العام 2014 إن الهاشمي تحولت إلى التشدد عبر الانترنت ولم تكن تستهدف شخصا أميركيا على وجه الخصوص بل كانت تبحث عن أي أجنبي لقتله بشكل عشوائي.

وبالتزامن مع توجيه الاتهامات لـ"زوج شبح الريم"، أصدرت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا الاثنين حكما على محمد خالد محمد كرامة العامري 21 عاما إماراتي الجنسية بالسجن 10 سنوات بعد إدانته بالانضمام لتنظيم إرهابي جبهة "أبو الفداء" التابعة للقاعدة في اليمن.

وشارك العامري في أعمال قتالية وتدرب على استخدام أسلحة تقليدية وفنون عسكرية وأساليب قتالية بغرض ارتكاب جريمة إرهابية.

والهجمات التي تستهدف الغربيين نادرة جدا في الإمارات، لكن المخاوف تتزايد بعد سلسلة هجمات شنها إسلاميون في دول خليجية اخرى بينها السعودية والكويت.

وتشارك الامارات في الضربات الجوية في سوريا ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي حث المسلمين في دول الخليج على استهداف المغتربين الغربيين ردا على هذه الهجمات.