زلزال عنيف يضرب اسيا ويخلف الاف القتلى

الزلزال أدى لانهيار العديد من البنايات

اسلام آباد - ضرب زلزال عنيف بقوة 7.6 درجات على سلم ريشتر صباح السبت المناطق الجبلية شمال باكستان وشمال غرب الهند وافغانستان مخلفا الاف القتلى على الارجح وخسائر جسيمة حسب حصيلة موقتة.
واعلن الجيش الباكستاني سقوط الاف القتلى على الارجح في باكستان حيث سجلت هزات ارتدادية قوية ادى الى بث الهلع بين السكان لا سيما في اسلام آباد وسقط العدد الاكبر من الضحايا في مناطق كشمير الجبلية وفي منطقة هندوكوش شمال البلاد.
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الباكستانية الجنرال شوكت سلطان أن "عدد القتلى يمكن ان يصل الى الالاف والاضرار هائلة" مشيرا الى ان منطقة كشمير هي الاكثر تضررا.
واعلن مسؤول حكومي باكستاني ان 250 شخصا على الأقل قتلوا في مظفر آباد عاصمة ولاية كشمير الباكستانية وان "عدد الجرحى قد يصل الى الالاف" مؤكدا "ان الخسائر في المدينة هائلة".
وفي كشمير الهندية اعلن مسؤول حكومي هندي لوكالة فرانس برس ان ما لا يقل عن 157 شخصا قتلوا وجرح 300 اخرون على الاقل.
وفي باكستان وفي اجواء من الفوضى تتوالى المعلومات وسط انقطاع الخطوط الهاتفية المكتظة بسبب الزلزال الذي وقع في الساعة 8:50 (3:50 ت غ) وحدد مركزه على بعد مئة كلم شمال شرق اسلام اباد، مشيرة الى فداحة الخسائر على مر الساعات.
وفي اسلام اباد، انهار مبنى حديث يتكون من عدة طبقات وتسعى فرق الانقاذ بالجرافات الى اخراج عشرات الاشخاص العالقين على ما يبدو تحت الانقاض.
واقر محمد اكرم الخمسيني الذي يعمل حارسا امنيا في اسلام اباد "لم ار في حياتي زلزالا بهذه القوة" مضيفا "هرع الناس الى الشوارع في ذعر وكانت المساجد تهتز".
لكن اسوأ المعلومات جاء من مناطق شمال البلاد الجبلية التي يصعب الوصول اليها حيث دمرت قرى باكملها وانهارت المنازل وقطعت الطرقات في حين اكد ضباط قلائل في سقوط عشرات القتلى.
واعلن الجنرال شوكت سلطان "سحقت قرية برمتها في مقاطعة باغ بكشمير" مضيفا ان مروحيات الجيش ارسلت الى هذه المنطقة.
وقال الضابط اقبال احمد من شرطة ماسيرا التي تبعد 50 كلم شمال اسلام اباد ان "90% من منازل ثلاث بلدات في اقليم مانسيرا دمرت كليا".
وفي كشمير الهندية قتل 15 جنديا على طول الخط الحدودي الذي يفصل منطقتي كشمير الباكستانية والهندية حيث التوتر مستمر منذ عقود بين البلدين كما افاد الناطق باسم الجيش ب. سيهغال.
وقتل جندي اخر في انهيار موقع عسكري في اقليم بوونش (جنوب) كما اكد الجيش.
كذلك قتل رضيع في شهره الثامن في انهيار منزل في سرينغار عاصمة كشمير الهندية.
ونقل اكثر من 200 جريح الى مستشفى سرينغار في حين يلقى مئة اخرون العلاج في مستشفى اوري العسكري شمال الاقليم.
ورأى احد مصوري وكالة فرانس برس جرحى في مدينة بارامولا شمال غرب كشمير الهندية حيث كانت سيارات الاسعاف تنقل الجرحى.
وفي مدينة سوبور المجاورة ادخل نحو عشرة اشخاص الى المستشفى بعد اصابتهم اثر محاولتهم الهرب من منازلهم وفق احد مصوري فرانس برس.
وامرت السلطات باخلاء عدة مبان من سكانها في حين سجلت عدة هزات ارتدادية وتحدثت الشرطة عن تضرر اكثر من مئة منزل من الزلزال الاول وعن طرقات مقطوعة في شمال كشمير بسبب انزلاق الاراضي.
اما في افغانستان فافاد هيكل شاه فلاح الموظف في جلال اباد بشرق البلاد ان طفلين قتلا وانهار حوالى عشرة منازل في اقليمي شربغ وشابليار فيما اعلن ناطق باسم وزارة الداخلية يوسف ستانيزاي ان اجهزته في صدد "جمع المعلومات" لكنه اوضح ان الخسائر ليست جسيمة.
وافاد المعهد الجيولوجي الوطني الاميركي والشبكة الوطنية لرصد الزلازل في ستراسبورغ (فرنسا) ان قوة الزلزال بلغت 7.6 درجات على مقياس ريشتر.