زعيم ايطالي يضرب عن الطعام احتجاجا على قرار اعدام صدام

ماركو بانيلا: الجيش الاميركي يرتكب جرائم بشعة

روما - اعلن زعيم الحزب الراديكالي الايطالي والنائب الاوروبي ماركو بانيلا انه بدا الثلاثاء اضرابا عن الطعام والماء في محاولة "لمنع اعدام" الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
ودعا في بيان النائب الحكومة الايطالية الى "تعبئة المجتمع الدولي فورا لمنع اعدام صدام حسين".
وقال النائب الاوروبي (76 سنة) الذي عارض حزبه التدخل الاميركي في العراق ان "صدام حيا يمكن ان يصبح آداة لا تعوض لاحلال السلام ونزع الشرعية عن جيش القتلة الذي يرتكب اليوم المجازر بحق الشعب العراقي بلا اي عقاب".
واضاف ان اعدام صدام حسين سيكون "عملا مشينا لا يليق ببلد ديمقراطي".
وينتمي الحزب الراديكالي الصغير الذي تميز في الاونة الاخيرة بكفاحه من اجل الحق في انهاء حياة المرضى الذين لا امل لهم في الشفاء الى جانب بيارجورجيو ولبي، الى الائتلاف اليساري الحاكم بقيادة رومانو برودي في ايطاليا.
وثبتت محكمة التمييز العراقية الثلاثاء حكم الاعدام الصادر بحق صدام حسين في قضية مجزرة بلدة الدجيل الشيعية واصبح الحكم قابلا للتنفيذ في اي وقت اعتبارا من اليوم الاربعاء وخلال ثلاثين يوما كحد اقصى.
واعرب وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما الثلاثاء عن معارضة ايطاليا التامة لعقوبة الاعدام بعد تأكيد هذا الحكم.