زعيم القاعدة يعين ناصر الوحيشي نائبا له

الظواهري يكافئ قائد الفرع الأخطر

واشنطن - كشف موقع الدايلي بيست الاربعاء ان زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري عين قائد فرع القاعدة في جزيرة العرب ناصر الوحيشي نائبا له خلال مؤتمر عبر الهاتف ضم عددا من ممثلي فروع التنظيم المتطرف في العالم.

وقال الموقع التابع لمجموعة نيوزويك ان اغلاق السفارات الاميركية في الشرق الاوسط وافريقيا تقرر بعد اعتراض المؤتمر الهاتفي من قبل المخابرات الأميركية.

وخلال هذا المؤتمر عين الظواهري الوحيشي ومقره اليمن "مديرا عاما" للتنظيم والرجل الثاني فيه.

واكد مسؤول اميركي طالبا عدم كشف اسمه ترقية زعيم الفرع اليمني للقاعدة.

وتعتبر واشنطن فرع القاعدة في جزيرة العرب الاكثر نشاطا في التنظيم.

وتم اعتراض اتصال سابق بين الظواهري والوحيشي الشهر الماضي لكن هذا المؤتمر عبر الهاتف هو ما "حمل الحكومة الاميركية على القلق" حسب ما ذكر الدايلي بيست.

وشارك في المؤتمر عبر الهاتف ممثلون عن القاعدة في المغرب الاسلامي والدولة الاسلامية في العراق والشام وحركة اوزبكستان الاسلامية وحركة طالبان الباكستانية وبوكو حرام واسلاميون من سيناء بحسب الدايلي بيست نقلا عن ثلاثة مسؤولين اميركيين في الاستخبارات طلبوا عدم كشف هوياتهم.

وقال احدهم "يكفي ان نرى قائمة الاماكن التي قررنا اغلاقها لتكوين فكرة عن المخطط".

واضاف الموقع ان وجود اسلاميين ناشطين في شبه جزيرة سيناء يبرر قرار اغلاق السفارة الاميركية في تل ابيب.

وتابع المصدر انه خلال المؤتمر تم الحديث بعبارات غير واضحة عن مخطط لتنفيذ اعتداءات وعن نشر مجموعات لتنفيذها.

واكدت السلطات اليمنية الاربعاء انها افشلت السبت خطة للقاعدة للاستيلاء على مدن في جنوب البلاد وجنوب شرقها ومنشآت نفطية ولتخريب خط انابيب لنقل الغاز واحتجاز اجانب رهائن.

والوحيشي الذي يتحصن في اليمن، كان في السابق مساعدا لاسامة بن لادن وقد شارك في عملية هرب مثيرة من سجن للمخابرات اليمنية في 2006.

وسبق ان تبنى التنظيم الذي يتزعمه الوحيشي عددا كبيرا من الهجمات، ابرزها محاولة تفجير طائرة مدنية اميركية يوم عيد الميلاد عام 2009. ويبلغ الوحيشي الملقب بابي بصير، 35 عاما بحسب المعلومات المتداولة عنه.

والتحق هذا اليمني بمعسكر الفاروق الذي ادارته القاعدة في افغانستان لتدريب منتسبيها، وذلك في نهاية التسعينات.

واصبح الوحيشي بعد ذلك مقربا من بن لادن وكان يساعده في ادارة شؤونه المالية وشؤون ممتلكاته، بحسب سيث جي جونز الذي الف كتابا عن القاعدة.

وبحسب هذا الكاتب، فان الوحيشي فر بعد ذلك من افغانستان عام 2002 وتوجه الى ايران حيث تم توقيفه ثم ابعد الى اليمن.

وتم وضع الوحيشي في السجن في اليمن من دون توجيه تهمة له.

وفي شباط/فبراير 2006، تمكن من الفرار مع 22 عنصرا آخرين من القاعدة في واحدة من اكثر عمليات الفرار اثارة، اذ تمكن الفارون من حفر نفق بطول 44 مترا الى مسجد مجاور.

واتاحت عملية الفرار تنشيط تنظيم القاعدة في المنطقة بعد ضربات متكررة تلقاها لاسيما مقتل القيادي البارز قائد سالم سنان الحارثي عام 2002 بضربة طائرة اميركية من دون طيار.

ويعتقد ان الحارثي كان العقل المدبر للهجوم على المدمرة يو اس اس كول في ميناء عدن عام 2000 ما اسفر عن مقتل 17 بحارا اميركيا.

وعام 2007، بات الوحيشي زعيم القاعدة في اليمن.

وتمكن التنظيم من تعزيز انتشاره في هذا البلد مستفيدا من ضعف السلطة المركزية ومن الطبيعة الوعرة.

وفي 2009، اندمج الفرعان اليمني والسعودي وتاسس "تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، وبات الوحيشي زعيما لهذا التنظيم.

وقد انضم اليه عدد من القياديين السعوديين، لاسيما سعيد الشهري العائد من غوانتانامو والذي قتل في غارة لطائرة من دون طيار، وقد اكدت القاعدة ذلك في تموز/يوليو الماضي.

وبعد مقتل أسامة بن لادن في عملية اميركية في باكستان في ايار/مايو 2011، حذر الوحيشي الغرب من ان "المشكلة" لن تنتهي مع موت بن لادن.

وفي تموز/يوليو 2011، اعلن الوحيشي ولاءه للظواهري.