زعيم الحوثيين يهدد خصومه ويطمئن البعثات الدبلوماسية

دبلوماسية السلاح!

صنعاء - حذر عبدالملك الحوثي زعيم مليشيا انصار الله الشيعية خصومه الثلاثاء من محاولة اثارة المشاكل في البلاد بعد سيطرة جماعته على السلطة في صنعاء.

وقال الحوثي في كلمة بثها التلفزيون انه "من مصلحة كل القوى في الداخل والخارج استقرار هذا البلد".

وجاءت تصريحاته في الوقت الذي جرت فيه محادثات بوساطة الامم المتحدة للخروج من الازمة في البلاد.

كما سعى الحوثي الى طمأنة البعثات الدبلوماسية في البلد المضطرب وسط تقارير غير مؤكدة عن نية بعض السفارات في صنعاء الى اغلاق ابوابها لاسباب امنية.

وقال "هناك من يحاول إثارة المخاوف لدى البعثات الدبلوماسية لدرجة الهروب من هذا البلد وهي تعيش وضعا أمنيا مستقرا فلا داعي للخوف والقلق"، مؤكدا ان "الوضع الأمني مستقر".

واقترح الحوثي على خصومه السياسيين ما وصفه بـ"الشراكة" بموجب "الاعلان الدستوري" الذي استولت المليشيا الشيعية بموجبه على السلطة.

وخص بالذكر حزب التجمع اليمني للاصلاح، احد اشد خصوم مليشيا انصار الله، ودعاه الى التخلي عن ايديولوجية "اقصاء الاخر".

واتهم الحوثي المسؤولين في حزب التجمع اليمني للاصلاح بانهم "يحاولون اللعب بالورقة الاقتصادية وتغطية المشكلة الأساسية وهي الفراغ الدستوري وهذا لا يمكن أن نسكت عنه سواء استهداف مصالح عامة او الاستحواذ على الموارد السيادية".

وواصل القيادي الاخواني " حارث الشوكاني " التهديد والتنظير لتنفيذ الاغتيالات بحق من اسماهم الاماميين، فبعد اعترافه في منشور سابق ان حزب الاصلاح " الاخوان المسلمين " يمتلك فرق اغتيالات في كل المدن والاحياء، نشر القيادي الاخوان بيانا منذ نحو اسبوعين اعتبر فيها ان الاغتيالات اسهل طريقة لهزيمة الاماميين.

وقال الشوكاني الذي كان قد تولى منصب وكيل وزارة الثرورة السمكية في منشوره "اسهل طريقة لهزيمة الإماميين الحوثيين دون حرب، هو قيام تكتل عسكري جمهوري يشكل فرق اغتيالات تستهدف القناديل الامامية المتعصبة، لان رأس الأفعى الامامية في صنعاء وذيلها في صعدة".

وعشية الذكرى الرابعة لبدء الثورة التي ادت الى الاطاحة بالرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في شباط/فبراير 2012، دعا الحوثي انصاره الى الاحتفال باعداد كبيرة في العاصمة الاربعاء.

وقال "أتوجه لشعبنا الذي أثبت للعالم انه حر وقوي وعزيز، في يوم الغد 'الاربعاء' يتحركوا تحركا شعبيا واسعا في صنعاء وكل المحافظات في مسيرات كبرى تثبت للعالم انه ضد كل التدخلات الخارجية".

وسيطر الحوثيون في 21 ايلول/سبتمبر على صنعاء ووقعوا في اليوم ذاته على اتفاق للسلام وتقاسم السلطة مع باقي الاحزاب، الا ان تنفيذ الاتفاق قد فشل.

وفي 20 كانون الثاني/يناير سيطروا على دار الرئاسة، ثم ابرموا اتفاقا جديدا مع الرئيس هادي، لكنه فشل مجددا ما دفع بالرئيس الى الاستقالة مع الحكومة.

وفشلت مشاورات سياسية سابقة اجراها المبعوث الاممي جمال بنعمر بين مختلف الاحزاب اليمنية في التوصل الى حل للازمة الناجمة عن استقالة الرئيس وحكومة خالد بحاح.