'زايد والحلم' تودع الولايات المتحدة بعد نجاح كبير

قدمت العروض مع ترجمة مباشرة للغة الإنجليزية

واشنطن ـ اختتمت في الولايات المتحدة مساء الأحد، عروض العمل المسرحي الكبير "زايد والحلم" التي أقامتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على خشبة مسرح إيزنهاور في واشنطن الذي شهد عرضين الأسبوع الماضي، ومسرح جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس يومي 23 و24 يوليو/تموز الحالي، حيث شهدت العروض الأربعة حضور أكثر من 6000 شخص من المواطنين الأميركيين وأبناء الجاليات العربية في الولايات المتحدة، فضلا عن حشد من الدبلوماسيين العرب والأجانب والشخصيات الرسمية.

وتمّ إنتاج المسرحية من قبل هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالتعاون مع مسرح كركلا، وتم عرضها للمرة الأولى في أبوظبي بمناسبة العيد الوطني لدولة الإمارات في عام 2008. ونظمت الهيئة سلسلة من العروض العربية والدولية الناجحة في كل من بيروت وباريس ولندن ودبي، ومؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية حيث قدمت العروض مع ترجمة مباشرة للغة الإنجليزية.

وتروي المسرحية قصة اتحاد دولة الإمارات العربية، ودور مؤسسها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في بناء الدولة ونهضتها الحضارية، ويُشارك في العمل نخبة من الفنانين والأدباء الإماراتيين والعرب وبعض دول العالم يتجاوز عددهم الـ 100 مشارك.

وتسعى هيئة أبوظبي للثقافة والتراث من خلال العروض العالمية لمسرحية "زايد والحلم" لتعزيز الروابط الإنسانية بين الحضارات وقيم الاحترام المتبادل بين مختلف الثقافات، والنهوض بدور ثقافي ريادي عبر تطوير مشاريع تشجع على تقاسم التجارب حول التقاليد السائدة في مختلف أرجاء العالم.

ونالت مسرحية "زايد والحلم" إعجاب الصحافة العربية والعالميّة، وخلقت تواصلا ثقافيا وإعلاميا مميزا بين الشرق والغرب.