'زايد القائد' لتعزيز الانتماء الوطني لدى الاماراتيين

لعبة تستجيب لمبادرة 'عبّر عن حبك للإمارات'

أبوظبي - اطلق رجل أعمال اماراتي لعبة "زايد القائد" على منصة آبل ستور وغوغل بلاي لتعزيز الانتماء الوطني لدى الاماراتيين.

ويأتي اطلاق اللعبة الجديدة من طرف عبيد الصغير القبيسي، في اطار مبادرة "عبر عن حبك للإمارات" التي أطلقها نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، خلال شهر يونيو/حزيران.

وتتضمن اللعبة معلومات تاريخية حول ما قام به الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتحديات التي واجهته من أجل بناء الدولة بأساليب مبدعة وتشويقية تجتذب الطلاب والاطفال للتواصل والتفاعل الإيجابي.

وتمر اللعبة بعدة مراحل، أولها: مرحلة البناء، ثانيها: مشاهدة فيديو حول تقاليد المجتمع الإماراتي التاريخية والثقافية والحضارية وذلك لتزويد اللاعب بالمعلومات الأساسية اللازمة له لممارسة هذه اللعبة بشكل صحيح، وثالثها: بناء أول مدرسة حديثة في مدينة العين، والتي كانت بإشراف مباشر من الشيخ زايد، والتي تعتبر الركيزة الأساسية في نقلة الإمارات الحضارية، ورابعها: تصدير أول شحنة نفط الخام من الإمارات والتي تعد بداية النهضة الاقتصادية لدولة الإمارات، وخامسها: قيام دولة الاتحاد والجهود الكبيرة التي بذلها في سبيل ذلك، وسادسها: وضع أول هيكل حكومي، وسابعها: إنشاء المجمعات السكنية الحديثة، إضافة إلى بناء الجامعات والمستشفيات والفنادق وحماية البيئة.

وذكر القبيسي أن مشاركته وإسهامه في تنفيذ هذه اللعبة وإطلاقها يأتي في سياق تعبيره عن حبه وولائه لدولة الإمارات وقيادتها العليا ومؤسس الدولة الذي كان يتمتع بتفكير استراتيجي بعيد المدى، نعيش اليوم في تأثيراته من أمن وأمان واستقرار.

وأشار إلى أن اختيار برنامج خليفة لتمكين الطلاب "أقدر" لتسويق اللعبة والترويج لها جاء لكون اللعبة تتفق بشكل كامل مع الوثيقة الوطنية للتوعية الطلابية خاصة في محوري التوعية الوطنية والمهارات الشخصية.

وأضاف أن اللعبة تعتمد على فهم وإدراك تاريخ بناء دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال سيرة الشيخ زايد ورؤيته وعزيمته وإيمانه الراسخ.

وأثنى إبراهيم الدبل، المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب، على مبادرة رجل الأعمال الإماراتي.

وأوضح أن هذه اللعبة بما تحمله من مضامين تربوية وأخلاقية ترتكز على آليات التخطيط الاستراتيجي واتخاذ القرار السليم وفقاً لنهج الشيخ زايد، مؤسس الدولة.

واعتبر انها تعزز المهارات والقدرات التي يسعى برنامج خليفة لتمكين الطلاب منها مثل القدرات المعرفية المتعلقة بتاريخ تطور دولة الإمارات وتاريخ الاتحاد، والعادات والتقاليد المرتبطة بها، إضافة إلى مهارات التخطيط الاستراتيجي واتخاذ القرار والتفكير الناقد والتفكير المستقبلي.