ريما اللبنانية... من منصة الجمال الاميركي الى التنشيط

مذكرات مصورة عن حياتها

بيروت - تستعد ريما فقيه، ملكة جمال أميركا اللبنانية الأصل، لتقديم برنامج واقعي خاص قريباً، بعدما عُرض عليها ذلك.

وفازت ريم في 2009 بمسابقة ملكة جمال ميتشغان مما أهلها للمشاركة في مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة التي فازت بها في 2010.

وولدت فقيه (24 عاماً) في لبنان وهاجرت وهي طفلة إلى الولايات المتحدة وانتقلت عائلتها إلى ولاية ميتشغان، حيث فازت بلقب ملكة جمال ميتشيغان.

ويعتقد أن فقيه أول شابة من أصول عربية أو مسلمة تفوز باللقب الجمالي الأميركي.

وسبق لها أن شاركت في لبنان عام 2008 في مسابقة ملكة جمال لبنان المغترب فجاءت وصيفة ثانية.

وقضت محكمة أميركية بولاية ميتشيغن في وقت سابق على ملكة جمال الولايات المتحدة السابقة، اللبنانية الأصل بالرقابة الاختبارية عليها طوال 6 أشهر، وبغرامة قيمتها 600 دولار، كما ألزمتها القيام بخدمات عامة متنوعة مدة 20 ساعة لقيادتها السيارة "تحت تأثير الخمور وتعريض سلامة الآخرين للخطر"، وهو ما عقوبته بالأصل السجن 93 يوماً مع التوابع.

وكانت دورية مرور أوقفت فقيه في 3 ديسمبر/كانون الأول حين رصدها الرادار تقود سيارتها "الجاغوار" بسرعة جنونية وهي مخمورة.

ويسلط البرنامج الضوء على مختلف مراحل حياتها، انطلاقاً من طفولتها في الجنوب اللبناني إلى حين وصولها إلى "التاج الملكي" في أميركا ونيلها لقب "ملكة جمال أميركا".

يُذكر أن البرنامج سيكون عبارة عن مجموعة حلقات قصيرة تروي سيرة حياتها على طريقة تلفزيون الواقع، وسيعرض على أكثر من شاشة، وتستعد فقيه حالياً لمرحلة التحضير والتصوير، حيث من المقرر أن يبدأ عرض البرنامج في شهر سبتمبر/أيلول.

وبالإضافة إلى إطلالتها المميّزة، اعتبر النجم العربي راغب علامة ان ريم تتمتّع ريما بصوتٍ جميل، وهذا ما يُبشّر بإمكانية دخولها الساحة الفنية.

وقد تداولت الصحافة العربية إمكانية التعاون بين راغب وريما في دويتو على غرار تعاونه مع نجمات كثيرات من بينهنّ إليسا وأشكن نورياندي.

على الصعيد الشخصي، تناقلت وسائل إعلامية غربية صورة لملكة جمال اميركا السابقة اللبنانية الأصل ريما الفقيه وهي برفقة نجم المصارعة العالمية الأول جون سينا، وذلك بعد فترة من مشاركة الفقية في برنامج الواقع لتدريب بعض المصارعين والمصارعات المستجدين بمشاركة نخبة من أفضل المصارعين في العالم.