ريفر بلايت يقف بين برشلونة والثلاثية التاريخية

ريفر بلايت لرفع الكأس

يوكوهاما (اليابان) - سيكون برشلونة الاسباني بطل اوروبا امام فرصة تاريخية عندما يتواجه مع ريفر بلايت الارجنتيني بطل كوبا ليبرتادوريس الاحد على ملعب يوكوهاما في المباراة النهائية لكأس العالم للاندية.

وستكون الفرصة سانحة امام النادي الكاتالوني وفي اول مواجهة له مع ريفر بلايت لان يصبح اول فريق يحرز لقب البطولة ثلاث مرات، لكن المهمة لن تكون سهلة في مواجهة فريق طامح لدخول السجل الذهبي في اول مشاركة له (بحسب النظام الجديد الذي بدأ العمل به عام 2000).

واثبت برشلونة الذي توج في 2015 برباعية الدوري والكأس المحليين ودوري ابطال اوروبا والكأس السوبر الاوروبية والطامح الى انهاء العام بلقب خامس (افلتت منه الكأس السوبر المحلية)، انه الاوفر حظا للفوز باللقب بعدما اكتسح غوانغجو ايفرغراند الصيني بطل اسيا 3-صفر في الدور نصف النهائي بفضل ثلاثية للاوروغوياني لويس سواريز.

ويأمل برشلونة ان يستعيد خدمات نجميه الاخرين الارجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار في مواجهة النهائي بعد ان غابا عن المباراة الاولى لفريقهما في البطولة يوم الخميس.

ودخل نيمار في سباق مع الزمن من اجل ان يكون جاهزا للمشاركة وتعويض غيابه عن لقاء غوانغجو ايفرغراند بسبب اصابة في حالبيه.

وشارك نيمار في تمارين الجمعة وقد يتمكن من اللعب في لقاء الاحد.

ومن جهة اخرى، غاب ميسي عن التمارين بسبب عدم تعافيه من الم كلوي تسبب بعدم مشاركته ايضا في مباراة غوانغجو ايفرغراند، لكن مشاركته في مباراة الاحد ليست مستبعدة بالكامل بحسب ما اشار مدربه لويس انريكي الذي قال: "لا اعلم اذا كنا سنستعيد نيمار وميسي للمباراة النهائية. لا يعلمان اذا سيكونان جاهزين ولا نحن ايضا، وبالتالي علينا الانتظار لمعرفة ما سيحصل".

وبدوره كتب ميسي الذي خضع للفحوصات في المستشفى بحسب ما ذكرت وسائل الاعلام، في صفحته على موقع فايسبوك للتواصل الاجتماعي: "ليس من الممتع على الاطلاق ان تغيب عن اي مباراة لكني امل ان اتحسن من اجل مساعدة الفريق في النهائي".

ومن المؤكد ان بطل اوروبا بحاجة الى خدمات ميسي ونيمار او احدهما على اقله لان ريفر بلايت ليس غوانغجو ايفرغراند وذلك رغم تألق سواريز الذي اصبح اول لاعب يسجل ثلاثية في تاريخ البطولة.

"لويس لاعب مذهل"، هذا ما قاله انريكي، مضيفا: "انه مقاتل داخل المنطقة وعضو لا غنى عنه في الفريق. عندما تحتاج الى هدف هو دائما موجود ليسجل لك".

ورفع سواريز رصيده الى 22 هدفا في 23 مباراة خاضها في جميع المسابقات هذا الموسم، ما دفع زميله الظهير جوردي البا الى الاشادة به قائلا: "لويس كان لاعبا رائعا لعدة اعوام لكن بامكانكم ان تروا بان اسلوب برشلونة يناسبه تماما".

وغاب الظهير الاخر البرازيلي داني الفيش عن تمارين الجمعة بسبب كدمة في قدمه لكن مشاركته في نهائي الاحد مؤكدة حيث سيحاول مساعدة برشلونة على ان يصبح اول فريق يفوز بلقب المسابقة ثلاث مرات بعد ان رفع الكأس عام 2009 على حساب استوديانتيس الارجنتيني (2-1 بعد التمديد) ثم اكتسح سانتوس البرازيلي في نهائي 2011 (4-صفر).

ويأمل برشلونة خلافة مواطنه وغريمه ريال مدريد الذي احرز اللقب العام الماضي على حساب سان لورنزو الارجنتيني (2-صفر).

ومن جهته، يسعى ريفر بلايت، بطل كوبا ليبرتادوريس لاندية اميركا الجنوبية الذي تخطى سانفريتشي هيروشيما الياباني بصعوبة في نصف النهائي (1-صفر)، ان يصبح اول فريق ارجنتيني يرفع الكأس.

في حال فوزه في النهائي، سيصبح ريفر بلايت رابع فريق من اميركا الجنوبية يفوز باللقب بعد ثلاثي البرازيل كورينثيانز (2000 و2012) وساو باولو (2005) وانترناسيونال (2006).

"نحن نريد الفوز بالمباراة من خلال اللعب بالطريقة التي نلعب بها دائما"، هذا ما قاله مدافع ريفر بلايت لونيل فانجيوني، مضيفا: "اذا لعبنا بالطريقة التي نلعب بها في المباريات الحاسمة يمكننا ان نجعل النهائي متكافئا. إذا اتحدنا جميعا سيكون بامكاننا تحقيق ذلك".

وسبق لريفر بلايت ان توج بلقب المسابقة بنظامها القديم، كأس انتركونتيننال التي كانت تجمع بين بطلي القارتين الاوروبية والاميركية الجنوبية (مباراتين ذهابا وايابا بين 1960 و1979، ثم مباراة واحدة من 1980 الى 2004)، عام 1986 على حساب ستيوا بوخارست الروماني، وهو يأمل ان يضيف اللقب بالنظام الجديد من اجل اكمال عامه الرائع بقيادة مدربه ولاعبه السابق مارسيلو غاياردو الذي قاده لاحراز كأس ليبرتادوريس وكأس اميركا الجنوبية والكأس السوبر الاميركية الجنوبية.

وكان ريفر بلايت خسر ايضا نهائي البطولة بنظامها السابق عام 1996 امام يوفنتوس الايطالي حين كان غاياردو لاعبا في الفريق قبل 19 عاما.

وتحدث لاعب موناكو وباريس سان جرمان الفرنسيين سابقا قبيل البطولة عن طموحه قائلا: "هدفنا الاول هو بلوغ المباراة النهائية للبطولة، ولكن هدفنا الاساسي هو التتويج بلقبها الذي لم يسبق لاي ناد في الارجنتين الظفر به".

ويعول ريفر بلايت على خبرة مخضرمين صانع الالعاب المتألق لوتشو غونزاليز (35 عاما) والهداف خافيير سافيولا (34 عاما) بالاضافة الى لاعب الوسط ليوناردو بيسكوليتشي.

وستكون الجماهير التي ستتواجد في ملعب يوكوهاما غدا الاحد على موعد مع مباراة اخرى تسبق لقاء النهائي وتجمع سانفريتشي هيروشيما وغوانغجو ايفرغراند اللذين يتواجهان على جائزة المركز الثالث.