ريفر بلايت يتطلع الى نهائي مونديال الاندية

اول مشاركة لريفر بلايت

اوساكا (اليابان) - يتطلع ريفر بلايت الارجنتيني بطل اميركا الجنوبية الى بلوغ المباراة النهائية لبطولة العالم للاندية في كرة القدم المقامة حاليا في اليابان عندما يلتقي مع صاحب الضيافة سان فريتشي هيروشيما الاربعاء في اوساكا في الدور نصف النهائي.

وهي المشاركة الاولى لريفر بلايت، بطل كأس ليبرتادوريس 2015، في البطولة العالمية بنسختها الجديدة التي انطلقت عام 2000، كما هي المباراة الاولى له على اعتبار ان نظام البطولة ينص على ان بطلي اميركا الجنوبية واوروبا يستهلان مشوارهما في العرس العالمي من دور الاربعة.

ويبدو الفريق الارجنتيني حامل لقب البطولة بنظامها القديم، كأس انتركونتيننال التي كانت تجمع بين بطلي القارتين الاوروبية والاميركية الجنوبية (مباراتين ذهابا وايابا بين 1960 و1979، ثم مباراة واحدة من 1980 الى 2004)، عام 1986 على حساب ستيوا بوخارست الروماني، مرشحا بقوة لبلوغ المباراة النهائية بالنظر الى الانجازات التي حققها هذا العام بقيادة مدربه ولاعبه السابق مارسيلو غاياردو حيث توج بكأس ليبرتادوريس، وكأس اميركا الجنوبية، والكأس السوبر الاميركية الجنوبية.

ويسعى ريفر بلايت الذي خسر نهائي 1996 امام يوفنتوس الايطالي، الى ان يصبح اول فريق ارجنتيني يحرز لقب مونديال الاندية وهو ما اكده غاياردو الذي كان ضمن التشكيلة التي خسرت امام يوفنتوس قبل 19 عاما، بقوله "هدفنا الاول هو بلوغ المباراة النهائية للبطولة، ولكن هدفنا الاساسي هو التتويج بلقبها الذي لم يسبق لاي ناد في الارجنتين الظفر به".

وأضاف "نملك حظوظا كبيرة لبلوغ المباراة النهائية وان كنا سنواجه اصحاب الارض، وقد اثبتنا سابقا قوتنا خارج قواعدنا" في اشارة الى الفوز الكبير على كروزيرو البرازيلي بثلاثية نظيفة في معقل الاخير في اياب الدور ربع النهائي بعدما سقط ريفر بلايت صفر-1 ذهابا في بوينس ايرس.

لكن غاياردو حذر لاعبيه من الافراط في الثقة واشاد بقوة الفريق المضيف، وقال "يلعب سانفريتشي بطريقة جيدة. لاعبوه يملكون فنيات جيدة فهم يدافعون ويهاجمون ككتلة واحدة ويحاولون دائما تقديم كرة جميلة. سنواجه منافسا كبيرا".

ويتعين على ريفر بلايت ان يكون في قمة مستواه غدا وان ينسى عروضه المخيبة في المراحل الاخيرة من الدوري المحلي حيث انهاه في المركز الثامن بعدما كان في الصدارة لمراحل عدة.

ويعول ريفر بلايت على خبرة مخضرمين صانع الالعاب المتألق لوتشو غونزاليز (35 عاما) والهداف خافيير سافيولا (34 عاما) بالاضافة الى لاعب الوسط ليوناردو بيسكوليتشي.

وقال سافيولا في تصريح لموقع الاتحاد الدولي للعبة "إنه من الجميل أن نعيش هذا في مثل هذه السن"، في حين قال لوتشو: "هناك العديد من اللاعبين الذين عاشوا مسيرة رائعة ولم تتح لهم قط فرصة خوض كأس العالم للأندية. إنه شيء عظيم بالنسبة لنا، خصوصا وأننا نعلم أن مشوارنا قد اقترب من النهاية".

ويعيش المخضرمان اللذان لعبا 26 موسما في أوروبا بين الاثنين، فرصة لم يكونا حتى يحلمان بها قبل عشرة أشهر وهو يتمثل بخوض كأس العالم للأندية في نهاية مسيرتهما الرائعة ومع النادي الذي فتح لهما الأبواب للعب في أكبر الأندية الأوروبية.

واضاف لوتشو الذي تألق سابقا مع بورتو البرتغالي ومرسيليا الفرنسي "أنا أستمتع الآن بكل لحظة"، ورد سافيولا الذي دافع عن الوان قطبي كرة القدم الاسباني ريال مدريد وبرشلونة "أتدرب كل يوم لإعطاء مسيرتي نهاية سعيدة".

في منتصف عام 2015، كان "الأرنب" يجلس على مقاعد البدلاء أكثر مما يلعبه في هيلاس فيرونا الايطالي وكان لوتشو يقبع في دوري الدرجة الثانية القطري مع الريان عندما رن الهاتف من مونومنتال يعرض عليهما خوض الدور نصف النهائي لكأس ليبرتادوريس التي لم يظفرا بها في عز شبابهما.

وعلق لاعب خط الوسط عن الأمر قائلا "كان ذلك بمثابة حافز مهم، ولحسن الحظ تمكننا من محو الذكرى السيئة مع هذه الكأس. بالنسبة لي كان ذلك بمثابة رد الاعتبار، فقد خرجت مرتين من الدور نصف النهائي، ولم يسبق لي الفوز ببطولة دولية. أعتقد أنني لم أستوعب بعد هذا التتويج". وأضاف سافيولا الذي خسر نهائي 2009 مع سانتوس البرازيلي امام برشلونة "كلاعب وكمشجع، كان الفوز بكأس ليبرتادوريس بمثابة حلم".

ويملك ريفر بلايت لاعبا اخر خسر نهائي مونديال الاندية هو لاعب الوسط نيكولا برتولو وكان ذلك عام 2007 امام ميلان الايطالي بركلات الترجيح عندما كان يلعب مع الغريم التقليدي بوكا جونيورز.

سان فريتشي لتكرار انجاز الرجاء البيضاوي

في المقابل، يسعى سان فريتشي هيروشيما الى مواصلة نتائجه الرائعة في مشاركته الثانية في البطولة وتحقيق الفوز الثالث على التوالي لبلوغ المباراة النهائية.

ويمني سان فريتشي هيروشيما النفس بان يكرر انجاز الرجاء البيضاوي المغربي قبل عامين عندما دخل غمار البطولة كممثل للبلد المضيف وبلغ المباراة النهائية للمرة الاولى في تاريخه وفي ثاني مشاركة له ايضا قبل ان يخسر امام بايرن ميونيخ الالماني صفر-2.

ودخل الرجاء البيضاوي وقتها التاريخ من بابه الواسع حيث بات اول فريق عربي واول فريق غير متوج بلقب قاري (في النسخة ذاتها كون ابطال القارات هم من يخوضون غمارها بالاضافة الى ممثل للبلد المضيف) يبلغ المباراة النهائية للعرس العالمي وثاني فريق يخرق السيطرة الاميركية الاوروبية على المباراة النهائية للعرس العالمي بتغلبه على اتلتيكو مينيرو البرازيلي، وثاني فريق من القارة السمراء بالتحديد بعد مازيمبي الكونغولي الديموقراطي الذي ازاح فريقا برازيليا في نسخة عام 2010 هو انرتناسيونال 2-صفر، قبل ان يخسر امام انتر ميلان الايطالي صفر-3 في المباراة النهائية.

وابلى سان فريتشي هيروشيما البلاء الحسن هذا الشهر، ففي ايام قليلة فقط توج بطلا للدوري الياباني وتأهل للمشاركة في كأس العالم للأندية التي استهلها بالفوز على أوكلاند سيتي النيوزيلاندي 2-صفر في الدور الاول، وبعدها بثلاثة أيام، أطاح بمازيمبي بطل القارة السمراء 3-صفر ليضرب موعدا مع ريفر بلايت.

ويخوض سان فريتشي هيروشيما البطولة بتشكيلة اغلبها من اللاعبين المحليين باستثناء البرازيلي دوغلاس والكرواتي ميخائيل ميكيتش.

وقال مدربه هاجيمي موريياسو: "خضنا عددا كبيراً من المباريات في فترة زمنية قصيرة، وكان لاعبو فريقي على الموعد في الأوقات الصعبة. سنكون منظمين، أقوياء وصبورين. إنها طريقة لعبنا وبها نستطيع تحقيق الفوز".

مازيمبي وكلوب اميركا على المركز الخامس

ويلتقي الاربعاء كلوب اميركا المكسيكي مع مازيمبي في مباراة تحديد المركز الخامس.

وتكتسي المباراة اهمية كبيرة بالنسبة الى الفريقين كونهما يسعيان الى محو خيبة امل الدور ربع النهائي خصوصا مازيمبي الذي مني بخسارة مذلة امام سان فريتشي.

بدوره اهدر كلوب اميركا فرصة التأهل الى دور الاربعة عندما تقدم بهدف وحيد على غوانغجو الصيني قبل ان يقلب الاخير الطاولة ويخرج فائزا 2-1.