روني يضع حدا لتقارير ابتعاده عن مانشستر يونايتد

روني مستمر مع يونايتد

لندن - وضع النجم الانكليزي واين روني الخميس حدا للتقارير المتكررة خلال الفترة الماضية عن قرب مغادرته نادي مانشستر يونايتد الانكليزي لكرة القدم، مؤكدا بقاءه في صفوف "الشياطين الحمر".

وكانت تقارير صحافية بريطانية افادت ان وكيل اللاعب بول سترتفورد زار الصين واجرى مباحثات مع بعض الاندية المهتمة بضم اللاعب البالغ من العمر 31 عاما، وباغراءات مالية كبرى كتلك التي ساهمت في جذب نجوم كبار الى الاندية الصينية مؤخرا.

واصدر روني الخميس بيانا جاء فيه "على رغم الاهتمام الذي اظهرته اندية اخرى وانا ممتن لذلك، اريد ان اضع حدا لكل التكهنات التي صدرت مؤخرا لاؤكد بقائي في صفوف مانشستر يونايتد".

اضاف "آمل في ان اساهم بشكل كبير في مساعدة الفريق في كفاحه على اربع جبهات"، في اشارة الى الدوري الانكليزي الممتاز وكأس انكلترا وكأس الرابطة المحلية والدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

وعلى رغم ان النادي يبتعد في الدوري المحلي عن المتصدر تشلسي بفارق 12 نقطة (يحتل المركز السادس)، الا انه بلغ نهائي كأس الرابطة ويلاقي ساوثمبتون في 26 شباط/فبراير، وربع نهائي كأس انكلترا حيث تنتظره مواجهة مرتقبة مع تشلسي، وثمن نهائي الدوري الاوروبي بفوزه على سانت اتيان 1-صفر الاربعاء (3-صفر ذهابا).

واعتبر روني ان النادي الانكليزي يختبر حاليا "لحظات مثيرة واريد الاستمرار بان اكون جزءا منه".

ومنذ قدوم المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الى يونايتد مطلع هذا الموسم، أمضى قائد الفريق والمنتخب الانكليزي الكثير من الوقت على مقاعد الاحتياط، ما غذى التقارير عن احتمال رغبته بالرحيل، علما ان عقده الحالي يمتد حتى منتصف سنة 2018.

واشارت وسائل الاعلام البريطانية الى ان اندية مثل غوانجو ايفرغراند وبكين غوان وجيانغسو سونينغ وغيرها، مهتمة بالحصول على خدماته، في مقابل ما قد يصل الى مليون دولار اميركي اسبوعيا.

- "أسطورة" -

وتحول اللاعب منذ قدومه عام 2004 من ايفرتون مقابل 27 مليون جنيه استرليني وهو لم يزل في الثامنة عشرة من العمر، الى احد ابرز اللاعبين الذي ارتدوا القميص الاحمر على ملعب "اولد ترافورد".

وبات روني، قائد الفريق والمنتخب الانكليزي، افضل هداف في تاريخ يونايتد في كانون الثاني/يناير، عندما سجل هدفه الـ 250 في المباراة ضد ستوك سيتي في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري المحلي.

وما زاد من تواتر تقارير الانتقال، رفض مدرب النادي البرتغالي جوزيه مورينيو الجزم ببقاء روني في صفوف "الشياطين الحمر".

وغاب روني عن مواجهة نادي سانت اتيان الفرنسي ضمن الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الاسبوع الماضي بسبب الاصابة، الا انه كان محورا رئيسيا في المؤتمر الصحافي الذي عقده مورينيو قبل اللقاء.

وقال المدرب البرتغالي ان مسألة بقاء روني في يونايتد تعود للاعب.

وقال "لا يمكنني ان ادفع او اقوم بدفع اسطورة في هذا النادي نحو مصير اخر. السؤال يجب ان يطرح على روني اذا كان يريد الاستمرار في الفريق من عدمه وليس الي لانه بالنسبة لي فانا سعيد بتواجده هنا ولا اريده ان يرحل".

وأحرز روني مع مانشستر لقب الدوري الانكلزي الممتاز خمس مرات، ودوري ابطال اوروبا في 2008.

وكان يمكن للانتقال الى الدوري الصيني او الاميركي ان يحول دون منحه فرصة الدفاع عن ألوان منتخب بلاده في كأس العالم 2018 في روسيا، وحرماه فرصة الانفراد بالرقم القياسي المحلي لعدد المباريات الدولية في صفوف منتخب بلاده.

وخاض "الفتى الذهبي" 119 مباراة دولية وسجل 53 هدفا (رقم قياسي لمنتخب بلاده)، اما الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية في صفوف المنتخب فيحمله الحارس بيتر شيلتون (125 مباراة).

واعرب روني سابقا عن نيته اعتزال اللعب دوليا بعد مونديال 2018.