روميو وجوليت الهند في افتتاح مهرجان مراكش الدولي

ولع مغربي بالسينما البوليودية

الرباط - يفتتح الفيلم الهندي "رام ليلا" الدورة الثالثة عشر من مهرجان مراكش السينمائي الدولي، والذي يقام 29 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 7 ديسمبر/كانون الأول بالمغرب.

و"رام ليلا" للمخرج سانغاي ليلا بانسالي، صاحب فيلم "ديفداس" وسوف يحضر عرض الفيلم مع بطلته ديبيكا بادوكون.

وتدور أحداث الفيلم حول حكاية حب اسطورية تمثل روميو وجولييت الهند، وهي قصة مليئة بالعاطفة والحياة وتتناول قصة شابين "رام" و"ليلا" الذين يدفعان ثمن حبهما لبعضهما بسبب تعرض علاقتهما للصد والرفض من طرف عائلتيهما ويواجهان العالم باسره للدفاع عن مشاعرهما النبيلة.

وكرّم المهرجان السينمائي الدولي للفيلم بمراكش في دورته السابقة السينما الهندية وذلك بمناسبة الذكرى المئوية لانطلاقتها.

وقال نقاد سينمائيون مغاربة إن الحب الذي يكنه المغاربة للسينما الهندية ليس وليد اليوم.

ومنذ عام 2002، كان القائمون على مهرجان مراكش السينمائي الدولي على موعد دائم بالسينما الهندية ونجومها.

وتشهد المسابقة الرسمية لدورة هذا العام مشاركة 15 فيلما، تمثل تجارب ومدارس سينمائية مختلفة، يتصدرها فيلمين مغربيين أولهما فيلم "حمى" وهو إنتاج مغربي فرنسي من إخراج هشام عيوش ويشارك في بطولته ديدي ميشون وسليمان الدازي وفريدة عمروش ولونيس تازايرت وتوني هاريسون.

أما الفيلم الثاني فهو "خونة" من إنتاج مغربي أميركي وأخرجه شين غوليت وبطولة شيماء بن عشا وصوفيا عصامي ونادية نيازا وإدريس الروخ ومراد الزكندي ومرجانة العلوي.

وتشمل قائمة أفلام المسابقة الرسمية أفلام "مرة أخرى" من اليابان و"باد هير" من فنزويلا و"بلو روين" من الولايات المتحدة و"هانغ جونغ جو" من كوريا الجنوبية و"هوتيل" من السويد و"الآن، هذه حياتي" من بريطانيا و"إيدا" من بولندا و"المسيرة" (لامارش) من فرنسا و"ميدياس" من الولايات المتحدة وايطاليا والمكسيك و"ذي غامبلر" من ليتوانيا وليتونيا و"المسبح" من كوبا وفينزويلا و"ذو ويشفول ثينكرز" من اسبانيا و"عاشت الحرية" من إيطاليا.

وفي الدورة الحالية من مهرجان مراكش السينمائي، سيتم تكريم النجمة السينمائية الاميركية شارون ستون، وذلك اعترافا لتاريخها الفني الحافل في عالم السينما.

وكانت النجمة الأميركية (55 عاما) قد تلقت جائزة كرامر الاجتماعية، لجهودها في العمل الخيري بمهرجان كاتالينا في ولاية كاليفورنيا، كما حصلت على جائزة السلام الشرفية لمثابرتها في مجال مكافحة الإيدز.

وأعلن منظمو مهرجان مراكش للفيلم الدولي أن المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي سيترأس لجنة تحكيم الدورة الجديدة من المهرجان.

ونقلت إدارة المهرجان عن سكرسيزي قوله إنه سعيد جدا بأن يترأس لجنة التحكيم لهذه الدورة. وأضاف إنه صور فيلمين بالمغرب مما مكنه من "حب فكر الشعب المغربي وجمال ثقافته العالية".

كما افاد بأنه متشوق "لاكتشاف الأفلام التي ستعرض من مختلف أنحاء العالم في هذه الدورة".

وصور سكورسيزي فيلم "الإغراء الأخير للسيد المسيح" وفيلم "كاندون" بالمغرب.

واشتهر المخرج العالمي بتوظيف موسيقى مجموعة "ناس الغيوان" الشعبية المغربية في إحدى أفلامه.

وعرفت الدورة الاخيرة عرض عشرات الافلام من 21 دولة، وتضمن برنامجها، إضافة إلى فقرات التكريم وعروض الأفلام المبرمجة في المسابقة الرسمية، وتلك التي عرضت خارج المسابقة أو في إطار "خفقة قلب"، أفلاما برمجت لفائدة المكفوفين وضعاف البصر عبر تقنية الوصف السمعي.

وذهبت جائزة لجنة التحكيم لفيلمي "طابور" للمخرج الإيراني وحيد فاكيليفار و"اختطاف" للمخرج الدنماركي توبياس ليندهولم.