روسيا تعلن انسحابها من جورجيا وسط عاصفة انتقادات غربية

روسيا تتكتم على حجم القوات الباقية

تبيليسي - اعلنت روسيا الجمعة انها انهت انسحابها من جورجيا، الامر الذي سارعت تبيليسي الى نفيه فيما اتهمت واشنطن وباريس موسكو بعدم التزام وقف اطلاق النار.
وقال وزير الدفاع الروسي اناتولي سيرديوكوف ان "انسحاب الوحدات العسكرية الروسية جرى بلا حوادث واكتمل وفقا للخطط الموضوعة قرابة الساعة 19:50 (15:50 ت غ)".
لكن تبيليسي نفت فورا الاعلان الروسي موضحة ان القوات الروسية لا تزال موجودة في الاراضي الجورجية، خصوصا في ميناء بوتي وسيناكي (غرب).
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية شوتا اوتياشفيلي "هذا الامر غير صحيح، الانسحاب الروسي لم يكتمل".
من جهتهما، اتهمت واشنطن وباريس موسكو بعدم التزام بنود خطة السلام الروسية الجورجية التي تفاوضت في شأنها فرنسا، واعتبرت وزارة الدفاع الاميركية ان تحركات القوات الروسية "بسيطة".
وقال المتحدث باسم البيت الابيض غوردن جوندرو ان الرئيسين الاميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي توافقا في محادثة هاتفية على ان "روسيا لم تلتزم (اتفاق وقف اطلاق النار) وان عليها ان تلتزم به فورا".
واعرب وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند من جانبه عن "بالغ قلقه لعدم انسحاب القوات الروسية الى المواقع المتفق عليها" في اتفاق النقاط الست.
وطوال بعد الظهر، شاهد مراسلون صحفيون اليات عسكرية روسية تغادر مواقعها المتقدمة في وسط وغرب جورجيا متجهة الى المناطق الانفصالية الموالية لروسيا في اوسيتيا الجنوبية وابخازيا.
وفتحت الطريق نحو غوري في المساء ولم يتواجد اي جندي روسي عليها في وقت متاخر من الجمعة.
واعلنت وزارة الداخلية الجورجية ان الشرطة الجورجية استعادت السيطرة على مدينة غوري حيث قال شاهد عيان قوات الامن تقوم بدوريات مسائية.
وقال المتحدث باسم الوزارة شوتا اوتياشفيلي ان "الشرطة الجورجية استعادت السيطرة على غوري" فيما شوهدت دوريات تسير في هذه المدينة الاستراتيجية التي تربط شرق جورجيا بغربها والتي احتلها الجيش الروسي لاكثر من اسبوع.
لكن السلطات الروسية لم تدل منذ بداية النزاع باي معلومات حول عدد القوات الروسية المنتشرة على الارض.
وقال سكرتير مجلس الامن الكسندر لومايا ان "الطريق الرئيسية عبر جورجيا ستفتح تماما في وقت لاحق (الجمعة). سيكون ممكنا مثلا التوجه من تبيليس الى بوتي (غرب)".
لكن موسكو كانت حذرت صباحا ان قواتها ستبقى في العديد من النقاط الاستراتيجية في الاراضي الجورجية وخارج المناطق الانفصالية حيث تتمركز قوات روسية لحفظ السلام منذ بداية التسعينات.
وبحسب خارطة عرضتها هيئة الاركان الروسية امام الصحافيين، فان روسيا ستبقي سيطرتها على الطريق الاستراتيجية التي تربط تبيليسي بالبحر الاسود (غرب).
وتشمل المنطقة خصوصا القسم الاكبر من الطريق التي تربط ميناء بوتي بسيناكي حيث ستسيطر القوات الروسية على مطار عسكري مهم.
وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية بان على روسيا ان "تضمن حرية الحركة والتنقل على طول الطرق" بعد انسحابها.
واعتبرت برلين ان هذه المنطقة العازلة التي لم تتضح حدودها الجمعة لا يمكن الا ان تكون جزءا من "تدابير امنية موقتة في انتظار دخول الية دولية حيز التنفيذ سريعا".
وكانت موسكو اكدت الجمعة انها لن تبقي سوى 500 جندي موزعين على ثمانية مواقع في المنطقة العازلة. ونبه مساعد رئيس الاركان الروسي الجنرال اناتولي نوغوفيتسين الى ان روسيا تحتفظ "بالحق في زيادة" عدد جنود حفظ السلام التابعين لها في جورجيا "عند الضرورة".
ودخلت القوات الروسية جورجيا بعدما شنت هجوما مضادا على الجيش الجورجي الذي حاول ليل السابع-الثامن من اب/اغسطس استعادة السيطرة على اوسيتيا الجنوبية.
وعلى الصعيد الدبلوماسي، اخفقت الدول الكبرى في التوصل الى اتفاق داخل مجلس الامن الدولي، في ضوء تشديد الافرقاء الغربيين على ضرورة تأكيد احترام وحدة اراضي جورجيا.
وتكتسب هذه النقطة اهمية بالغة وخصوصا ان ابخازيا واوسيتيا الجنوبية طلبتا رسميا من موسكو الاعتراف باستقلالهما.
وفي السياق نفسه، دانت هيئة اركان الجيش الروسي الجمعة وجود سفن حربية لحلف شمال الاطلسي في البحر الاسود قرب جورجيا، معتبرة ان هذا الامر لا يساهم في "ارساء استقرار" الوضع في المنطقة.
في المقابل، اعلن الحلف انه يجري "تدريبات روتينية" لا صلة لها بالنزاع بين روسيا وجورجيا.