روسيا تشهد ازدهارا في التجارة الالكترونية

موسكو - من فيودور كليمكين
الروس يقضون ساعات طويلة امام شاشات الكمبيوتر

اسفر التطور الكبير في مجال تكنولوجيا المعلومات في روسيا في السنوات الاخيرة عن نمو ملحوظ في التجارة الالكترونية، والتي تعد ظاهرة جديدة نسبيا بالنسبة لروسيا، سواء على مستوى تجارة الجملة او تجارة التجزئة.
ويوجد في قطاع الانترنت الروسي اليوم اكثر من الف مخزن الكتروني وسوبر ماركت في العمل. وفي الوقت الراهن يمكن للروس شراء كل شيء، من ادوات المنزل الى مواد البناء عبر الانترنت (اونلاين).
وعلى سبيل المثال فان موقع "ميدبروم.رو" الذي يتعاطى بيع المعدات والتقنية الطبية يستعرض معلومات اكثر من اربعة آلاف منتج وحوالي خمسة آلاف سلعة، اي ما لا يقل عن 80 بالمئة من اسماء السلع من هذه الفئة المنتجة في اراضي الاتحاد السوفييتي السابق. اضافة الى ذلك ان قاعدة المؤسسات الطبية في هذا الباب تتضمن 34 الف عنوان.
وهناك موقع لدى رئيس متجر الالكترونيات الروسي في مجال بيع الكتب والمنتجات الموسيقية والفيديو-انترنت ماغازين "أوزون". ويوجد فيه عمليا كامل تشكيلة الكتب الصادرة في روسيا، وهي حوالي 1200 عنوان جديد في الاسبوع، علاوة على 50 الف مطبوعة معروضة مجموع نسخها من مليون الى اثنين. وبفضل النظام الجديد تمكن انترنت- ماغازين من زيادة بيع الكتب وتوسيع شبكة الزبائن: اذا كان في العام 2001 متوسط قيمة الطلبية في روسيا 12 دولارا، ففي العام 2002 ارتفع هذا المؤشر الى 18 دولارا.
وبفضل تطبيق التكنولوجيا الحديثة في روسيا بدأت تظهر منتجات معلوماتية جديدة مبدئيا وكذلك في مجال السياحة. وعلى سبيل المثال في "الدليل الالكتروني"ما هو ضروري من معلومات عن العاصمة الروسية- مع ارقام الهاتف والعناوين وبرامج المناسبات الثقافية والتسلية. وبذلك يمكن للسائح المتوجه الى موسكو ان يستمع عبر الكومبيوتر الى صوت الدليل السياحي قبل الرحلة. وستوزع مثل هذه الدلائل في القنصليات الروسية في 49 دولة في العالم.
وتجري الكثير من الشركات الروسية العاملة في مجال التكنولوجيا المعلوماتية مثل "1 اس" و"سوفتلاين" و "آيتي" وغيرها تجري مشاورات للقادة والموظفين العاديين في المؤسسات المتوسطة والصغيرة عارضة حلولا محددة ومواد متخصصة ضرورية لتأمين معلومات لقطاع الاعمال.
اضافة الى ذلك تنشأ في العاصمة الروسية كما في الكثير من مدن البلاد الاخرى مراكز لتدعيم قطاع الاعمال حيث تعرض على الشركات الصغيرة مجموعة كاملة من الخدمات بما في ذلك المعلومات الضرورية- القانونية والحقوقية والتسويقية الخ.
وسيساعد على التطوير اللاحق لقطاع تكنولوجيا المعلومات في روسيا تزايد عدد مستخدمي الانترنت البالغ عددهم الآن قرابة 9 ملايين، وهو ما يمثل حوالي 8 بالمئة من سكان البلاد الراشدين.
ويراهن رجال الاعمال الروس على التكنولوجيا المعلوماتية الحديثة. هذا ما اكدته بوضوح مناسبتان كبيرتان اقيمتا في شهر اكتوبر/تشرين الاول في موسكو: الاولى مؤتمر "التأمين المعلوماتي لقطاع الاعمال" (بينفو-2002) الذي يقام منذ ثلاث سنوات متتالية، والثانية المعرض الدولي-ندوة الاتصالات والتكنولوجيا الاعلامية الجديدة وملحقاتها "الاتصالات المعلوماتية في روسيا في القرن الحادي والعشرين" (انفوكوم-2002).
واكد المعرضان الاتجاه الملاحظ في السنوات الاخيرة: الشركات الروسية بما فيها المتوسطة والصغيرة تطبق بنشاط في اعمالها الوسائل الحديثة للاتصال واعمال الانترنت وتجهيزات الكومبيوتر الحديثة. وبحسب المقاييس العالمية فان مستوى التأمين المعلوماتي لقطاع الاعمال في روسيا ليس عاليا بما يكفي.
ان تطبيق الوسائل الالكترونية للانتاج ارتفع كثيرا وخصوصا في دور النشر الروسية التي تنتج مختلف الموارد المعلوماتية لرجال الاعمال. والنتيجة ان سوق النشر في روسيا اصبحت متنوعا جدا.
وتأتي في الصدارة في هذا المجال الاسبوعية الاعلانية، "المعلوماتية الدولية"، والكترونيات "السلع والاسعار" التي توزع في 500 مدينة روسية وغيرها من بلدان رابطة الدول المستقلة والبلطيق والدول الاجنبية.
وتصدر نصف شهريا في 100 ألف نسخة مجلة "الخدمات والاسعار" التي تتضمن مقترحات حول اكثر من 300 نوع من الخدمات. وتنزل الى السوق بشكل منتظم الاقراص المضغوطة بمعلومات بشأن اقسام "السياحة والاستراحة" و"الجمال والصحة" و "البناء والاصلاح" و "العمل والاجر" الخ.