روسيا تسعى الى تكوين تكتل للغاز مع الجزائر

هل تدير روسيا والجزائر تكتلا يضاهي اوبك؟

بروكسل - قال اندريس بيبالجز مفوض الطاقة بالاتحاد الاوروبي الخميس ان روسيا ربما تسعى الى تكوين تكتل للغاز الطبيعي مع الجزائر.

ونقلت صحيفة انترناشيونال هيرالد تريبيون عن بيبالجز قوله في برلين عن التعاون بين روسيا والجزائر بشأن انتاج وتوزيع الغاز "ستشكلان نوعا من التكتل".

ويرى الاتحاد الاوروبي الذي يحصل على 25 بالمئة من احتياجاته من الغاز من شركة غازبروم التي تحتكر تصدير الغاز في روسيا الجزائر كمصدر رئيسي لتنويع مصادر امداداته من الغاز، وتسيطر الجزائر على عشرة بالمئة من سوق الغاز الاوروبي.

وقال بيبالجز "نخشى من تطور الاتصالات بين روسيا والجزائر".

وقال وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل بعد محادثات مع نظيره الروسي فيكتور كريستينكو السبت انه من السابق لاوانه الحديث عن تكتل لقطاع الغاز على غرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وأبلغ خليل الصحفيين في الجزائر أن الحديث عن منظمة للغاز على غرار أوبك أمر سابق لاوانه ومعقد للغاية لان سوق الغاز مختلفة عن سوق النفط.

ونفى المسؤولون الروس مرارا أي خطط لتشكيل تكتل قائلين انه أمر غير مرغوب فيه وغير عملي في حين تقول غازبروم ان عقودها طويلة الاجل تجعل مثل هذا الافتراض غير وارد.

وثار قلق الاتحاد الاوروبي بسبب اتفاق تعاون تم التوصل اليه في أغسطس/اب من العام الماضي بين جازبروم التي تسيطر على أكبر احتياطيات للغاز في العالم وبين شركة سوناطراك الجزائرية.

وفي أغسطس/اب اتفقت سوناطراك أكبر شركات افريقيا من حيث الايرادات وغازبروم على التعاون في قطاع الغاز الطبيعي المسال ومبادلة أصول في قطاع التنقيب والانتاج والتقدم بعروض مشتركة لشراء أصول في دول أخرى.

وقال الوزير الروسي الاحد ان سوناطراك مستعدة للمشاركة في اربع صفقات للتنقيب عن الغاز في روسيا بمقتضى اتفاق التعاون.