روسيا تستوطن القمر في 2030

70 مليار دولار لتطوير صناعة الفضاء في روسيا

موسكو - تتوقّع أن تبدأ روسيا باستيطان القمر في عام 2030، وفق مسودة برنامج للعمل وضعها علماء روس.

وسينفذ مشروع استيطان القمر على ثلاث مراحل، حيث تشمل المرحلة الأولى (2016-2025) تشمل إرسال أجهزة سبر إلى القمر لتحديد أنسب وأمثل مكان لإقامة أولى دفعات "وحدات استيطانية" في القمر.

أما المرحلة الثانية فتتضمن إيفاد رواد بدون إنزالهم على سطح القمر. وقد بدأت روسيا أعمال بناء المركبة الفضائية التي ستنقلهم.

وتشمل المرحلة الثالثة إنزال وفود من رواد الفضاء على سطح القمر والبدء بإنشاء البنى الأساسية لاستيطان القمر، واستثمار ما يحتوي عليه من ثروات طبيعية.

وستطرح وكالة الفضاء الروسية مسودة البرنامج على الحكومة للمناقشة، بعد أن يقرها خبراء الوزارات والهيئات الحكومية المختصة.

وتحرص موسكو على تحقيق تفوقها العلمي على واشنطن في المجال الفضائي.

وذكرت وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية أن البرنامج ينص على إقامة محطات لموفدي روسيا في القمر، وتهيئة الظروف لبدء العمل في استخراج خامات معدنية مثل الألومينيوم والحديد والتيتانيوم من بطون القمر.

ونقلت وكالة انباء إنترفاكس عن رئيس وكالة الفضاء الروسية قوله إن بلاده تعتزم استئناف برنامج استكشاف القمر المتوقف منذ فترة طويلة بإرسال مسبار فضائي غير مأهول إلى القمر في 2015.

ونسبت إنترفاكس إلى فلاديمير بوبوفكين مدير وكالة الفضاء الروسية (روسكوزموس) قوله ان المركبة الفضائية -واسمها لونا غلوب- ستنطلق على متن أول صاروخ من منشأة جديدة تشيدها روسيا في منطقة آمور في أقصى الشرق في روسيا.

وقال عن مركز الفضاء الجديد الذي من شأنه ان يقلل اعتماد روسيا على قاعدة بايكونور التي تستأجرها في جمهورية قازاخستان السوفيتية السابقة "سنبدأ استكشافنا للقمر من هناك".

وقال مسؤولو الفضاء الروس إن لونا غلوب ستتكون من وحدة مدارية ومعمل فضائي وستهبط على سطح القمر وترسل معلومات عن عينات تأخذها من سطح القمر.

وكان الاتحاد السوفيتي قد تفوق على الولايات المتحدة في سباق الفضاء إبان الحرب الباردة وأرسل مسبارا إلى القمر في 1959 ثم ارسل أول إنسان إلى الفضاء في 1961. لكن الولايات المتحدة أنزلت أول رجل على سطح القمر في 1969 بينما لم تفعل روسيا ذلك.

وكان آخر إطلاق سوفيتي ناجح لمسبار غير مأهول إلى القمر في سبعينات القرن الماضي وعانت روسيا إخفاقات في برنامج الفضاء في السنوات القليلة الماضية بما في ذلك الفشل في إطلاق اقمار صناعية ومسبار إلى المريخ في 2011.

وقالت وزارة الدفاع إن عملية إطلاق ناجحة لصاروخ وضعت ثلاثة أقمار صناعية عسكرية في المدار.

ووافق رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف الشهر الماضي على خطة لانفاق 2.1 تريليون روبل (70 مليار دولار) على تطوير صناعة الفضاء في الفترة من 2013 إلى 2020 لمواصلة مشاريع فضائية من بينها استكشاف القمر والمريخ.