روسيا تزف الأسد إلى إيران بمقاتلات وطائرة مدنية

بدلا عن زيارة في السر

بيروت - قالت صحيفة لبنانية ان سوريا تلقت عرضا من موسكو لمرافقة مقاتلات روسية إستراتيجية طائرة الرئيس السوري بشار الأسد "ذهابا وإيابا" في زيارة الى إيران لم يتم الكشف رسميا عن موعدها.

وقالت صحيفة الديار الموالية للنظام السوري ان الاسد "سيسافر من سوريا عبر أجواء أطراف العراق وصولا الى طهران"، في خبر أوردته ايضا وكالة أنباء فارس الإيرانية الاحد.

وأضافت الديار ان "المخابرات الجوية السورية تدرس كيفية تأمين طائرة الرئيس الأسد الى طهران. وعرضت موسكو ان ترافق طائرة الرئيس الأسد 4 طائرات حربية استراتيجية وصولا الى طهران ذهابا وإيابا".

وزعمت الصحيفة ان روسيا ستوجه "تنبيها الى التحالف الدولي لعدم الاقتراب من طائرة الأسد، تجنباً لوقوع معركة جوية، ولأن أي طائرة ستقترب من طائرة الأسد سيتم قصفها".

الا ان الصحيفة نقلت عن المخابرات الجوية السورية قولها ان الاسد "سيسافر سراً إلى طهران، فلا يتم الإعلان عن موعد رحلته، فيكون الزمان والمكان مفاجأة، بشكل يأتي الرئيس الأسد الى المطار من دون علم أحد كما حصل في زيارته الى موسكو".

واضافت ان "روسيا عرضت على الأسد تسليمه طائرة مدنية روسية عليها العلم الروسي".

وكان مسؤول إيراني (لم يكشف عن اسمه)، قال في حديث لوكالة أنباء جامعة آزاد الإسلامية الخميس إن الأسد سيزور طهران نهاية شهر كانون الأول/ديسمبر الحالي، لافتا الى أن الإعلان عن التفاصيل المتعلقة بالزيارة، سيتم في وقت لاحق.

ونفت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية، شبه الرسمية، مزاعم زيارة الأسد إلى إيران، والتي لم تؤكَّد من قبل مصادر رسمية، مشيرة أنه "حتى لو كانت هناك زيارة كهذه، لا يمكن الإعلان عنها مسبقا للضرورات الأمنية".

وأجرى الرئيس السوري أول زيارة خارجية له منذ بدء الحرب قبل خمس سنوات إلى روسيا والتقى فيها بالرئيس فلاديمير بوتين وجرى الإعلان عن الزيارة عقب عودته إلى دمشق، لدواع أمنية.