روسيا تحذر مواطنيها من ملاحقات أميركية في كل العالم

خطر الاعتقال يتهدد الروس

موسكو - أصدرت روسيا تحذيرات سفر توصي فيها مواطنيها بإعادة النظر قبل السفر للخارج قائلة إن الولايات المتحدة تلاحق الروس في جميع أنحاء العالم وتعتقلهم.

ويحذر بيان وزارة الخارجية المواطنين الروس المسافرين للخارج من أنهم يواجهون خطر الاعتقال من دول أخرى بطلب أميركي ويجري بعدها تسلميهم للولايات المتحدة.

وجاء في تحذير السفر "رغم دعواتنا لتحسين التعاون بين السلطات الأميركية والروسية المعنية... تواصل الأجهزة الأميركية الخاصة ملاحقة الروس حول العالم فعليا".

وأضاف التحذير "في ظل هذه الظروف نشدد على ضرورة أن يدرس المواطنون الروس بعناية كل المخاطر عندما يخططون لرحلات للخارج".

وذكرت أن الولايات المتحدة ضالعة في احتجاز أكثر من عشرة مواطنين روس في دول أجنبية منذ بداية 2017.

وذكرت على سبيل المثال أربعة مواطنين روس على الأقل اعتقلوا في إسبانيا ولاتفيا واليونان لتهم أمريكية بارتكاب جرائم إلكترونية.

وبلغ معدل التحركات الأميركية ضد روس يشتبه أنهم ضالعون في جرائم إلكترونية مستويات قياسية العام الماضي.

واعتقل سبعة روس أو وجهت لهم اتهامات في 2017 في الولايات المتحدة وخارجها مقارنة باثنين في المتوسط في السنوات الست التي سبقتها. وامتنعت عن وزارة الخارجية الأميركية التعقيب.

اجتماع المخابرات

دافع مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية مايك بومبيو عن محادثات أجراها في مقر الوكالة الأسبوع الماضي مع رئيسي مخابرات روسيين، في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين توترا وخلافات سياسية بسبب مزاعم عن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

واتهم مسؤول مخابرات أميركي، تحدث بشرط عدم نشر اسمه، موسكو بالكشف عن أمر الزيارة لأسباب منها تأجيج الخلاف السياسي في واشنطن بشأن التحقيقات فيما إذا كانت حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الرئاسية قد شابها تدخل روسي.

وكتب كبير الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور تشاك شومر رسالة إلى مدير المخابرات الوطنية دان كوتس يوم 31 يناير/كانون الثاني يستفسر منه عن سبب اجتماع مسؤولين من المخابرات الأميركية مع سيرجي ناريشكين مدير المخابرات الخارجية الروسية.

ورد بومبيو على شومر في رسالة نشرت فحواها الخميس قائلا "نجتمع بشكل دوري مع نظرائنا في المخابرات الروسية للسبب ذاته الذي كان أسلافنا يفعلون ذلك من أجله... للحفاظ على أمن الأميركيين".

وأضاف أنه لا يوجد شيء "غير ملائم" بشأن مثل هذه الاجتماعات.

وتابع قوله "نتناول مواضيع بالغة الصعوبة لا تلتقي فيها المصالح الأميركية والروسية. ندافع بقوة عن أميركا في هذه اللقاءات ولم ولن ندخر جهدا".

ولم ترد السفارة الروسية في واشنطن بعد على طلب للتعقيب على اللقاءات.

وبثت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء خبر زيارة المسؤولين الروس الثلاثاء، ونشر السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنتونوف التقرير في تغريدة على تويتر.

ولم يكن رد بومبيو مرضيا لشومر الذي قال المتحدث باسمه مات هاوس على تويتر "هذه الرسالة لا ترد تقريبا على أي من الأسئلة التي طرحت بشأن هذه الزيارات".

وتنفي موسكو ما توصلت إليه وكالات المخابرات الأميركية من أنها قادت حملة تسلل إلكتروني على شبكات حزب سياسي ونشرت معلومات مضللة لمساعدة ترامب في حملته الرئاسية. وتحقق لجان في الكونغرس ومحقق خاص في الأمر. وينفي ترامب أن تكون حملته تواطأت مع مسؤولين روس.