روسيا تحذر من فرض عقوبات على إيران

من يفرض عقوبات على من؟

نيويورك (الامم المتحدة) - حذر سفير روسيا في الأمم المتحدة اندريه دينيسوف الاربعاء من ان فرض عقوبات على ايران بسبب برنامجها النووي قد يرتد على الاسرة الدولية، مشيرا الى ان طهران قادرة على الرد بوقف صادرتها من النفط والغاز.
وقال دينيسوف ان "فرض عقوبات على ايران نظريا، يتطلب طرح السؤال:من يفرض عقوبات على من الاسرة الدولية على ايران او العكس ايران على الاسرة الدولية".
واضاف السفير الروسي ان "ايران هي واحدة من اكبر الدول المصدرة للنفط والغاز لذلك سيشكل الامر ضربة قوية لسوق الطاقة في العالم. هذه واحدة من النتائج الواضحة لفرض عقوبات" على طهران.
واوضح ان الجهود الدبلوماسية الجارية حاليا تهدف الى "محاولة ايجاد تسوية لهذا الملف بدون اللجوء الى فرض عقوبات".
وبحث الرئيس الاميركي جورج بوش ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في هذه القضية في اتصال هاتفي ليل الاربعاء الخميس.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان ان بوش اكد لبوتين دعمه للاقتراح الروسي المتعلق بمراقبة الوقود النووي الايراني لمنع استخدامه في انتاج سلاح ذري.
واضاف انهما اتفقا على "اهمية مواصلة الاتصالات الوثيقة مع التقدم على طريق تسوية هذه القضية".
ويناقش مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اجتماع طارىء اليوم الخميس قرارا غربيا لاحالة ايران على مجلس الامن الدولي بسبب نشاطاتها النووية التي قد تكون غاياتها عسكرية.
وقد اعدت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا والصين) الاربعاء مع المانيا نصا يطلب من مجلس الحكام ابلاغ مجلس الامن الدولي بالقضية.
وكانت الدول الست اتفقت على هذه الخطوة في اجتماع مساء الاثنين في لندن.
ويتحدث المشروع الذي قامت المانيا وفرنسا وبريطانيا بصياغته، للمرة الاولى عن "نشاطات محتملة يمكن ان يكون لها بعد عسكري".
ويخشى العاملون في قطاع النفط العالمي ان تستخدم ايران سلاح الطاقة ضد الدول الصناعية في حال فرضت عليها عقوبات.
ولكن وزير النفط الايراني كاظم وزيري هامانه قال الثلاثاء في فيينا على هامش اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)، ان ايران لا تملك "اي سبب" لوقف امداداتها النفطية و"لا تربط" مسألة النفط بنشاطاتها النووية.
وكان وزيري هامانه صرح ان ايران لم تقترح خفض انتاج اوبك. وقال "لم نقترح خفض الانتاج وقرارات اوبك تتخذ بالتوافق".
واوضح وزير النفط الايراني ان بلاده "لن تخلط بين السياسة والقرارات الاقتصادية" في خلافها مع الغرب حول برنامجها النووي.