روبوت يستمد براعة انسانية من تلمس الاشياء

الروبوتات اكثر فأكثر حساسية

واشنطن - قام علماء اميركيون بتزويد روبوت بمستشعرات من طراز جديد تمكنه من تحسس الاجسام والتعامل معها بدقة بالغة.

وذكر موقع معهد ماساتشوستس التكنولوجي ان الروبوت قادر على مسك سلك يو اس بي معلق في الهواء ووصله بمأخذ كهربائي.

وتظهر الروبوتات عادة قدرة فائقة على التعامل مع أجسام قد تم تحديد وضعيتها مسبقا لكنها تعجز عن التعامل مع جسم معلق في الهواء بخلاف مستشعر جيلسيت.

وتقوم غالبية المستشعرات اللمسية بحساب القوى الميكانيكية استنادا إلى قياسات ميكانيكية، لكن مستشعر جيلسيت يستخدم البصريات واللوغارتميات الخاصة بتعريف الصور أو بالأحرى تحويل الإشارة الناتجة عن اللمس إلى إشارة بصرية لتمكين "دماغ" الروبوت من التعامل مع الأخيرة.

ويشكل المستشعر الحساس الجديد وحدة من المطاط الاصطناعي الشفاف المطلي بصبغ معدنى من طرف واحد، ويتم تشويه المطاط بتأثير جسم يلمسه، اما الطلاء فيقوم بتعديل المواصفات العاكسة للضوء في الأجسام بغية تسهيل عملية القياسات البصرية.

وتم عرض هذا المستشعر في مؤتمر الروبوتات الذكية الذى عقد في شيكاغو بين الـ14 والـ18 من سبتمبر/ايلول.

واصبحت الروبوتات في الفترة الاخيرة اكثر فأكثر حساسية وقدرة على التعامل مع تعقيدات محيطها.

وكشفت في وقت سابق شركة سوفت بانك اليابانية عن رجل آلي أطلق عليه اسم بيبر، وقالت إنه قادر على قراءة مشاعر البشر وسيطرح للبيع خلال فبراير/شباط 2015.

ويستخدم بيبر محركا عاطفيا إضافة إلى نظام سحابي للذكاء الصنعي يسمح له بتحليل الإيماءات والتعابير، فضلا عن نبرات الصوت.

وكشف فريق من المطورين البريطانيين في جامعة برمنغهام خلال المهرجان البريطاني للعلوم عن إنسان آلي يمكنه أن يعمل على تعبئة جهاز غسل الصحون.

ويأتي الروبوت بوريس في طليعة الروبوتات في العالم التي يمكنها أن تتحكم بذكاء في الأشياء الغريبة عليها بقبضة أشبه ما تكون بقبضة الإنسان.