روبن هود: بطل شعبي ام شاذ جنسيا؟

لندن - من كريستوفر دريسن
البعض يقول أن ميد ماريون «حبيبة» هود تم اختراعها لتبرئة شذوذه

يقول استطلاع للرأي أجري مؤخرا في إنجلترا أن شهرة روبن هود من أشهر الشخصيات في تاريخ إنجلترا، وأن روبين هود الخارج عن القانون الذي حظي بحب الناس لانه كان يسرق من الاغنياء ليعطي الفقراء، قد أصبح بطلا فلكلوريا في هذه الجزيرة وخارجها لاكثر من 500 سنة.
ورغم ذلك فانه حتى الوقت الحالي ظلت شخصية روبين هود غامضة، وقد ثار جدل بين الدارسين لسنوات حول ما إذا كان هذا الشخص ذو السروال الاخضر الضيق مسئول بالغابة أم قزم خرافي بها يحرس كنوزها أم لص أم شاذ جنسيا، ولكل نظرية بطلها وعادة ما يكون أستاذا جامعيا أو ما شابه. ووسط الجدل لم يتأكد ما إذا كان هناك رجل يدعى روبن هود من الاساس.
ولقد عرض المؤرخان ريتشارد ألموند وتونى بولارد دراسة حديثة تزعم أن هذه الشخصية المحبوبة التي انطلقت على جوادها تجوب الوادي لاستعادة حقوق المظلومين لم يكن سوى موظف لحق به العار.
وقال الخبيران اللذان وجدا الكثير من مصطلحات الصيادين في أغنيات روبين هود الشعبية وقصائده التي تعود إلى القرن الخامس عشر "إننا نعتقد أن روبين هود كان موظفا بالغابة ارتكب خطأ ما فهرب إلى داخل الغابة، وهذه نظرية تقوم على استخدامه مصطلحات الصيد في أغانيه وقصائده".
ويجري الباحثان وهما من كلية دارلنجتون وجامعة تيسيد شمالي إنجلترا تجربة جديدة في الصيد لاكتشاف روبين هود الحقيقي.
وحتى الان يعتبر هذا الرجل الجريء الخارج عن القانون بصفة عامة مزارعا بسيطا رغم أن آخرين يؤيدون بحماس نظرية تقول أنه كان أرستقراطيا. وقال ألموند "إننا نقول أنه كان في الوسط".
ويعتبر البروفيسور ستيفن نايت أستاذ الادب الانجليزي بجامعة كارديف بويلز، هو صاحب النظرية الاكثر غرابة فيما يتعلق بشخصية روبين هود.
ففي رأيه الذي عادة ما يؤخذ في الاعتبار فإن روبين هود كان شاذا معذبا، وعندما نبذه مجتمع غير الشاذين انسحب إلى الغابة مع عصابته من "الرجال الشاذين".
وأوضح نايت "إن الاغاني لم تكن لتقول صراحة أنه شاذ بسبب المناخ الاخلاقي السائد ولكنها تحوي الكثير من الخيال المثير جنسيا. والغابة الخضراء نفسها رمز للفحولة والاشارة إلي السهام وجعبتها والسيوف تجعل الامر واضح أيضا".
ويشير نايت إلى عدم وجود أي ذكر لميد ماريون حبيبة روبين هود التقليدية في تلك الاغاني والقصائد. ويعتقد أنه تم اختراع تلك الشخصية في القرن السادس عشر لتبرئة البطل الفلكلوري، وأن الحب الحقيقي لروبين هو تابعه المخلص جون الصغير ذلك الرجل العملاق الذي أذهل اللص بمهاراته في استخدام الرمح خلال مواجهة في الغابة.
وهذا الرأي ليس رأي نايت وحده، فباري دوبسون أستاذ تاريخ العصور الوسطى في جامعة كامبريدج، يوافقه الرأي. ويشير إلى أن الشذوذ كان يحظى بتسامح على نطاق واسع في القرن الثاني عشر.
ويقول "ولكن في القرن الثالث عشر أصبحت الكنيسة أقل تسامحا مما دفع مثل هؤلاء الناس إلي الممارسات السرية". وتعتقد منظمة الشواذ البريطانية "أوتريج" أن دراسة روبين هود تأخرت وقال بيان أصدرته المنظمة بهذا الشأن "لقد حان الوقت الذي يجب أن يعترف فيه التاريخ بمساهمات الشواذ المشاهير".
وهناك تصورات أخرى لشخصية روبين هود غير تلك التي عرضتها أفلام هوليود وصورته على أنه رجل شجاع يخدم الجماهير.
وتتضمن تلك التصورات أيضا أن روبين هود رجلا أسطوريا يرجع إلى العصر الوثني وله علاقة بالهة الخصوبة المختبئة في غابة شيروود التي كانت منطقة غابات ملكية واسعة قرب نوتنجهام .فهل يعني ذلك أن روبين كان نوعا من أقزام الغابة الذين يحافظون على كنوزها؟.
وتجيب أصوات أخرى بالنفي قائلة أنه كان ناسك ورع.
وقد صدرت كتب كاملة عن روبين المهرطق والسياسي المتمرد واللص البسيط وهناك من يتبنى نظرية أن روبين هود لم يكن إنجليزيا على الاطلاق بل كان اسكتلنديا أو أنه كان في الواقع المقاتل من أجل الحرية وليام والاس (بريف هارت) القلب الشجاع الذي كره الانجليز ورفع السيوف ضدهم.
ولكن الواضح هو أن شخصية روبين هود لا تزال حتى الان تحير الكثيرين.