رواق الفنون بوجدة يستضيف معرض الوزاني والمير

بين ما هو تعبيري وواقعي وتجريدي

وجدة (المغرب) ـ يعرض الفنانان الصاعدان أنوار الوزاني وياسر المير باكورة أعمالهما التشكيلية في معرض مشترك يحتضنه رواق الفنون مولاي الحسن بوجدة منذ الإثنين إلى غاية العاشر من أغسطس/آب الجاري.

ويأتي هذا المعرض التشكيلي في إطار المسابقة الجهوية للفنانين التشكيليين الشباب بالجهة الشرقية التي نظمتها المديرية الجهوية لوزارة الثقافة سنة 2012 لإبراز الطاقات الشابة وصقل مواهبها في مجال الفن التشكيلي حيث تمكن خلالها كل من الفنان أنوار الوزاني من احتلال الرتبة الثانية وزميله ياسر المير بالرتبة الثالثة فيما المرتبة الأولى للفنانة خديجة طجاوي التي عرضت أعمالها التشكيلية في نوفمبر من السنة الماضية برواق المغرب العربي بوجدة.

وأكد الفنان المير أن لوحاته الفنية (10 لوحات فنية) تتنوع بين ما هو تعبيري وواقعي وتجريدي وتضم في ثناياها لمحات من الخط العربي والمغربي والخط الحر.

وأضاف المير خريج المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين أنه يحاول، من خلال لوحاته التي تعبر عن تنوع واختلاف المواضيع التي يتناولها، استلهام مقومات الثقافة المغربية والإسلامية عبر لوحات تحتفي بالخط العربي والزخرفة الإسلامية.

من جانبه، قال الفنان الوزاني، الذي يعمل أستاذا للموسيقى بمدينة جرادة، إنه يحاول استخدام الألوان لدمج مجموعة من الأفكار المتناغمة في الوقت ذاته في الزمان والمكان والحركة.