رواق البلقاء ينظم معرضا فنيا ضخما في ابو ظبي

عمان
400 لوحة فنية تشارك في المعرض

تجري التحضيرات حاليا لإقامة معرض فني عربي شامل في فندق "قصر الإمارات" في أبوظبي بتنظيم وإشراف من "رواق البلقاء" في الفحيص، وذلك خلال الفترة من 19 ديسمبر/كانون أول الجاري وحتى 19من شهر يناير/كانون ثاني المقبل 2007.
ويشتمل المعرض الذي ينظم بالمشاركة مع هيئة ابو ظبي للثقافة والفنون ويرعاه رئيس الهيئة الشيخ سلطان بن طحنون على نحو 400 لوحة فنية ومنحوتة وقطعة خزفية لنحو ثلاثين فنانا من الاردن ومصر والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين.
ومن الجهات الداعمة لهذا المعرض إيفنت سوليوشن، وبنك ليشنشتانيش لاندز السويسري، كما تشارك منطقة أبو ظبي التعليمية بعدد من اللوحات التي أبدعها الطلبة ليتعرف الجمهور على هامش المعرض الإحترافي على التجارب الجديدة المبشرة.
ومن المتوقع أن تشارك بعض أعمال الفنانين: عصام طنطاوي، محمد العامري، سلام كنعان، فادي الداؤد، سناء كيالي، حسين نشوان، علي عمرو، وشادي داوود من الأردن.
وجورج بهجوري، فرغلي، حسين بيكار، راغب عياد، احمد صقر، محمود المينيسي من مصر، وسروان، اسامة حسن، هاني الدلى علي، سالم الدباغ، اديب مكي، محمد الشمري، مزاحم الناصري، محمد هبة، جبار مجبل من العراق.
ونبيل عناني ومحمد خليل من فلسطين، وعتاب حريب، خالد الخاني، حمود شنتوت، احمد معلا، مطيع مراد، مهند عرابي، سيلفا منكنيان، نبيل السمان، نزيه ابو عفش، وياسر صافي من سوريا، وامين الباشا من لبنان.

وقالت سهى الداؤد (مديرة رواق البلقاء) إن "في عرض مقتنيات الرواق وأعمال الفنانين العرب الكبار في أبو ظبي تعد خطوة مهمة في طريقة عمل الرواق لينتشر عربيا في المرحلة المقبلة, ويساهم بشكل أكيد في تسويق نتاجات هؤلاء الفنانين القيمة خارج الأردن، كما أن الجمهور الإماراتي والعربي والأجنبي هناك ستتوفر له فرصة للتعرف على المدارس الفنية والتوجهات الإبداعية لنخبة من الفنانين العرب، كان من الصعب أن تتم لولا جهود هيئة أبوظبي للثقافة والفنون وعلى رأسها سمو الشيخ سلطان بن طحنون وإدارة فندق "قصر الإمارات" الذي وفر لنا الفضاء المناسب لعرض هذه الأعمال، وكلنا أمل أن يكون هذا المعرض فاتحة لمعارض أخرى في دول عربية شقيقة ودول أجنبية صديقة في قادم الأيام".
وأشارت الداؤد أن "أسلوب عمل رواق البلقاء سيشهد تنظيما مختلفا ومتطورا خلال العام 2007 عبر انطلاقة جديدة سيتم الإعلان عن تفاصيلها قريبا".
من جهته أشار مؤسس رواق البلقاء وصاحبه الفنان خلدون الداؤد أن "مثل هذا المعرض يعزز العلاقات بين الفنانين العرب، وهو يمثل مبادرة من مؤسسة خاصة اخذت على عاتقها حمل رسالة الفن، مستدركا ان هذا المعرض بمقدار ما يمثل التعاون بين الاردن والخليج في المضمار الفني فانه يشكل امتدادا للتجربة التي كرسها الرواق منذ وقت تحت عنوان حوار الانهر التي اشتملت على تجارب بين فنانين من الاردن ونهره المقدس مع العراق ودجلة والفرات ومصر والنيل وسوريا وبردى ليتواصل المشروع مع ضفاف الخليج العربي".
وأشار أيضا إلى الجهود السابقة للرواق عبر استضافته لاسماء عربية مهمة مثل ادونيس، فدوى طوقان، بهجوري وأمجد ناصر وإنجاز مجموعة من الافلام حول المكان وتاريخه الثقافي والفني والتي تسعى الى تعميق وحدة الهوية العربية في امتدادها الحضاري".

ويذكر أن "رواق البلقاء " تأسس في العام 1991 في بلدة الفحيص (15 كلم غرب عمان) ومن أهدافه إقامة المعارض التشكيلية والخزفية والنحتية للفنانين الأردنيين والعرب والعالميين، والعمل على ترميم البيوت القديمة في الفحيص والمحافظة على تراثها المعماري من الإندثار، وإقامة النشاطات الثقافية والفنية.
وعبر مسيرة تجاوزت خمسة عشر عاما استطاع الرواق أن يقيم عشرات المعارض لفنانين من مصر، سوريا، العراق، لبنان، الأردن، فلسطين، البحرين، بريطانيا، هولندا وغيرها.
كما قدم الرواق الاستشارات الفنية لتجميل عدد من الفنادق العالمية والمؤسسات، إضافة إلى إنجاز أفلام توثيقية عن بعض الفنانين والأدباء مثل أدونيس وأمجد ناصر وجورج بهجوري، و "مصر بعيون عربية" و "نهر الزرقاء" و"الفحيص".
وأصدر الرواق عددا من الكتب الفنية للوحات ونصوص عدد من الأدباء والفنانين مثل: فرغلي عبدالحفيظ، سناء كيالي، حسين بيكار، امجد ناصر، فوزي الدليمي، محمد الشمري، عماد حجاج، جورج بهجوري، محمد العامري، عصام طنطاوي وغيرهم.
وقد توسع "رواق البلقاء" خلال السنوات الماضية ويضم حاليا عددا من المرافق مثل: مكاتب ادارة المؤسسة، صالة عرض جماعي، زاوية حكاية الرواق، بيت النحت، صالة المعارض، متحف مختص باعمال الفنانين العالمين، صالة جداريات، وكلها في الفحيص إضافة إلى جاليري شطنا شمال عجلون، وجاليري وادي الأردن في الأغوار، كمساهمة في إعطاء دفقة ثقافية لمناطق ريفية أخرى في الأطراف بعيدا عن مركزية العاصمة وحصتها الكبرى من النشاطات.