رماد بركان تشيلي يتسبب بفوضى السفر الجوي


الغاء رحلات جوية

ولنجتون - دفعت الرياح سحابة من الرماد من بركان تشيلي فوق المحيطين الاطلسي والهندي حتى الاطراف الجنوبية من نيوزيلندا واستراليا مما تسبب في تعطل حركة الملاحة الجوية الاحد.

وألغت شركة كوانتاس الاسترالية للطيران 56 رحلة من بينها جميع الرحلات من ملبورن ومدينة اوكلاند في نيوزيلندا.

وقالت الشركة إنها "ستستمر في مراقبة حركة سحابة الرماد وتأثيرها على عمليات تسيير الرحلات الاخرىط.

وقالت إن لها "خبرة كبيرة في ادارة وتقييم تأثير الرماد البركاني على عمليات تسيير الرحلاتط.

وكانت شركة اير نيوزيلاند قالت في وقت سابق انها تسير رحلاتها على ارتفاعات منخفضة ومسارات مختلفة لتجنب الرماد ولا تتوقع اي تعطل.

والبركان في منطقة بويوي-كوردون كولي في تشيلي ثائر منذ الاسبوع الماضي مما دفع حركة السفر الجوي في اميركا الجنوبية نحو الفوضى خاصة وأنه ينفث الرماد لمسافات مرتفعة في الغلاف الجوي.

وقالت كوانتاس في وقت سابق إنها ألغت رحلات الى جزيرة تسمانيا ووجهات الى ساوث ايلاند بنيوزيلندا.

وقالت إيما كيرنز المتحدثة باسم الشركة "نعتقد انه خطير للغاية".

وقالت اير نيوزيلاند ان طائرتها ستحلق على ارتفاع 18 الف قدم للبقاء تحت سحب الرماد او ستأخذ مسارات اخرى لتجنبها.

وقال ستيف شربورن خبير البراكين في معهد نيوزيلندا للعلوم الجيولوجية والنووية إن الرياح حملت الجسيمات الدقيقة للرماد التي تمثل خطرا على هياكل ومحركات الطائرات شرقا لتستقر بين عشرين الف قدم و35 الف قدم فوق الاجزاء الجنوبية من استراليا ونيوزيلندا.

وقال ان ثوران البركان كان قويا على نحو خاص وقادرا على الاستمرار في نفث الرماد في الغلاف الجوي. ومضى يقول "اذا ما استمر الثوران فقد يؤثر علينا لبعض الوقت."